الرئيس ترامب يصدر أمرا تنفيذيا يمنع مواطني 6 دول من دخول الولايات المتحدة

الرئيس ترامب يصدر أمرا تنفيذيا يمنع مواطني 6 دول من دخول الولايات المتحدة

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين 6 مارس/ آذار أمرا تنفيذيا يمنع دخول مواطني 6 دول ذات أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة.

ويشمل المنع الجديد اليمن والسودان وسوريا والصومال وليبيا وإيران، ويحظر على مواطني البلدان المذكورة الدخول إلى أراضي الولايات المتحدة لمدة 90 يوما..

 من جانب آخر، أشادت وزارة الخارجية العراقية  في وقت سابق من الاثنين بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستثناء العراق من حظر السفر، وعدته “خطوة في الاتجاه الصحيح”.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد جمال في بيان: “وزارة الخارجية العراقية تعبر عن عميق ارتياحها للقرار التنفيذي الصادر عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي تضمن استثناء العراقيين من حظر السفر للولايات المتحدة الأمريكية”.

وأضاف جمال: “القرار خطوة هامة في الاتجاه الصحيح الذي يعزز التحالف الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن في العديد من المجالات وفي مقدمتها محاربة الإرهاب”.

وكان مصدر في البيت الأبيض ذكر أن الرئيس الأمريكي سيوقع أمرا تنفيذيا جديدا بشأن حظر السفر يستمر لمدة 90 يوما ويستثني العراق ولن يؤثر على حاملي الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة.

وأضاف المسؤول في البيت الأبيض، أنه من المنتظر تطبيق الأمر التنفيذي اليوم الاثنين، بعد تصدي القضاء لمحاولته الأولى في هذا الخصوص.

وأشار المصدر إلى أن الأمر التنفيذي الجديد سيبقي على حظر سفر مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة لمدة 90 يوما. وهي إيران وليبيا وسوريا والصومال والسودان واليمن.

وذكرالمصدر أن العراق حُذف من قائمة الدول الواردة في الأمر التنفيذي الأول الصادر في 27 يناير كانون الثاني لأن الحكومة العراقية فرضت إجراءات فحص جديدة مثل زيادة الرقابة على تأشيرات السفر وتبادل البيانات وبسبب تعاونها مع الولايات المتحدة في سبيل مكافحة متشددي تنظيم داعش.

يذكر أنه سبق لدونالد ترامب وعلق دخول اللاجئين عامة إلى الولايات المتحدة أربعة أشهر، وحظر حتى أجل غير مسمى دخولاللاجئين السوريين إلى بلاده، كما علق منح التأشيرة الأمريكية لمواطني سبعة بلدان بذريعة حماية الأمريكيين من الهجمات الإرهابية.

المصدر: روسيا اليوم

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك