لماذا يحب النرجسيون الظهور بشكل مُبالغ فيه ؟

لماذا يحب النرجسيون الظهور بشكل مُبالغ فيه ؟ – ترجمة: جوزيف تامر

الحاجة لأن يكون مظهرك جيدا هي حاجة أساسية للنرجسيين . هناك كثير من الطرق لتبدو جذابا بينما هم يريدون أن يسيطروا على المشهد بالكامل. أن تبدو واثقا هي أهم استيراتيجية بالنسبة للنرجسيين. تم عمل دراسة نُشرت بواسطة جامعة ألاباما للبروفيسور وليام هارت وزملائه تُظهر كيف يميل النرجسيون لإظهار أنفسهم كأشخاص واثقين.

قبل البدء في استكشاف الدراسة يجب أن نعرف أن هناك نوعين من النرجسية ; نرجسية الضعف ونرجسية الغرور. في نرجسية الضعف يشعر الأشخاص بأنهم غير أكفاء ويلهثون وراء الاهتمام والقبول الاجتماعي لتأكيد تقديرهم لذواتهم. في نرجسية الغرور يكون لدى الشخص شعور مُبالغ فيه بالذات ويؤمن أنه غير قابل لفعل الاخطاء. بعض النظريات ترى أن نوعي النرجسية سببهما الأساسي خبرات الطفولة المبكرة , حيث تمت معاملة الشخص إما بخشونة أو بعنف زائد من قبل الآباء . يمكنك أن تزيل السطح الصلب لنرجسية الغرور وستجد ذات داخلية تحتاج للقبول بشدة.

التفرقة بين النوعين هامة جدا لفهم الطرق التي يستخدمها كل نوع لإظهار نفسه بشكل جيد.
هارت وفريقه وجدوا أن الأشخاص الذين لديهم نرجسية الغرور عالية سوف يستجيبون بشكل ابتعادي لا مبالي عندما تُهدَد صورتهم المتضخمة وليس بحساسية مُبالغ فيها كما يمكن أن يُعتقَد. وبدلا من ذلك هم يستجيبون بشكل أكبر لأي فرصة تسمح لهم بأن يظهروا أفضل وألمع من الآخرين. هؤلاء الأشخاص عندما يُتهموا بأنهم مخطئون فإنهم لا يعتذرون لكنهم سيبررون تصرفهم بأنه أحد أوجه قوتهم أو بأي شكل يظهره بشكل مُحبب.

تختلف الصورة بالنسبة لأصحاب نرجسية الضعف , فهم يميلون للضعف والقلق والاحتماء في الآخرين والخوف من الرفض.هم يميلون لاتخاذ الموقف الدفاعي عندما يُهددون وليس إظهار الثقة والقوة كما يفعل نرجسيو الغرور.بل إنهم يقدمون تبريرات لأفعالهم , وينكرون ويصفون أنفسهم بالعجز . وبالرغم من ذلك فهم يتجنبون الاعتذار لأن الاعتذار يجعلهم يظهرون بصورة أكثر ضعفا , إنما هم يحاولون نيل التعاطف ليحصلون على المساعدة التي يبغونها.
دعونا نستعرض بعض الأمثلة لما سيفعله نوعا النرجسية في مواقف تهديد الذات. نرجسيو الغرور مثلا سيقومون بإخافة الناس لجعلهم يُنفذون ما يطلبونه. أما نرجسيو الضعف عندما يرون أنهم لن يُنجزوا الأمر بشكل جيد فهم يقدمون أعذارا من البداية , أو يصفون أنفسهم بالعجز بتقديم أعذارا وتبريرات مسبقة عن عدم الانجاز.

قام العالم هارت ومن معه ببدء دراستين مرتبطتين , تدرسان ردود فعل طلبة الجامعة الذين لديهم زيادة في نرجسية الغرور و من لديهم زيادة في نرجسية الضعف من حيث طريقة تصرفهم. وكما هو مُتوقَع ، قام أصحاب نرجسية الغرور برد الفعل الأقوى للتعبير عن أنفسهم ، وبالأخص الحاجة للتعضيد أو العصبية والصياح في غضب . بينما اختلف أصحاب نرجسية الضعف حيث أخذوا الموقف الدفاعي ، فقاموا بتقديم الأعذار والتبريرات لأنفسهم وإلقاء اللوم على ذواتهم.

أما عن أساليب تحفيز نوعي النرجسية ، قام هارت وفريقه بالتفرقة بين نوعين من التحفيز: الايجابي والسلبي.في التحفيز الإيجابي أنت تريد أهداف مُبهجة وإيجابية مثل إشباع احتياجات الأكل أو الجنس. أما في التحفيز السلبي فأنت تريد تجنب نتيجة مؤلمة أو سلبية. وجد هارت وفريقه أن أصحاب نرجسية الغرور يستخدمون أساليب القوة في تعبيرهم عن أنفسهم لأنهم مُساقين بالتحفيز الإيجابي ولا ينشغلون بالنتائج السلبية. بينما يمكن أن يقوم أصحاب نرجسية الضعف بفعل أي شيء لتجنب الألم الناتج عن كونهم يبدون ضعفاء أمام الناس، وهذا هو ما يجعلهم دفاعيين عندما يشعرون بالتهديد لأنهم يحاولون حماية ذواتهم الداخلية الخائفة والضعيفة.
لتلخيص ما سبق ، بينما نستطيع إرجاع سبب النرجسية الرئيسي بنوعيها إلى الخبرات المبكرة في التربية ، تجد الأبحاث الحديثة أن النرجسية تتمثل في نوعين من حيث العلاقة مع الآخرين. نرجسية الغرورلا يتحفز أصحابها بتجنب الرفض ولكنهم بالعكس يحاولون تعزيز وتكبير متعنهم في الحصول على القوة والاهتمام. أما أصحاب نرجسية الضعف فهم ليسوا فقط يحاولون تجنب النتائج السلبية أو الرفض ولكنهم يتجنبون أيضا أي شيء يمكن أن يعكس صورتهم الذاتية بصورة ضعيفة.

نحن نضطر في كثير من الأحيان للتعامل مع النرجسيين بنوعيهم ، وهذه الدراسة تقترح علينا أن نحتاط لأساليبهم في التعبير عن أنفسهم وبالأخص عند شعورهم بالتهديد حتى ونحن نعرف السبب الرئيسى لنرجسيتهم.

المصدر

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك