تعرّف على قصة الطفلة اليهودية التي أرسلت رسالة و 2 دولار إلى عبد الناصر

تعرّف على قصة الطفلة اليهودية التي أرسلت رسالة و 2 دولار إلى عبد الناصر – بقلم: محمود عبد الوارث

عُرِفَ الزعيم الراحل جمال عبدالناصر بعدائه الشديد للكيان الصهيوني، منذ أن كان أحد جنود الجيش المصري في حرب 1948، وحتى بعد وصوله لمنصب الرئاسة من خلال تصريحاته المهاجمة للإسرائيليين بشكل دائم، وتهديده لهم بمحاربتهم.

وعلى إثر ذلك، نشرت مجلة «المصور»، حسب المذكور بموقع «أرشيف مصر»، صورة في عدد لها عام 1955، وبه صورة من رسالة بعثتها طفلة أمريكية يهودية تُدعى «ديبوراه رابنارتز» إلى جمال عبدالناصر.

وكتبت «ديبوراه» لـ«عبدالناصر»: «عزيزي السيد عبدالناصر، رأيت في التليفزيون وسمعت أن الأطفال العرب فقراء، ولذلك أبعث إليك مع هذا الخطاب دولارين أقتصدهما، وكانت في نيتي أن أشتري بهما هدية لأختي في عيد الفصح لليهود».

نتيجة بحث الصور عن عبدالناصر

وتابعت «ديبوراه»: «أرجو أن تشتري بهما بعض الثياب لأطفال العرب الفقراء، وأرجوك ألا تحارب إسرائيل، لأن الأطفال هناك قد يصيبهم ضرر من هذه الحرب، وأعدك بأن أرسل نقودًا أخرى»، وذيّلت الرسالة بتوقيعها.

وبتسلّم مسؤولي مؤسسة الرئاسة لهذا الخطاب، ظنوا أن «عبدالناصر» لن يلقي له بالًا، إلا أنه فاجأ الجميع بقراءة الخطاب، بل الرد عليها كذلك في رسالة.

وجاء رد «عبدالناصر»، حسب المنشور بـ«أرشيف مصر»: «عزيزتي ديبوراه رابنارتز، شكرًا لكِ على تبرعك لشراء ملابس للأطفال العرب اللاجئين الذين شرّدتهم إسرائيل، بعدما رأيتِ وسمعتِ عنهم من بؤس، وأرجو أن تعلمي أن مصر لا تُضمر نوايا عدوانية وأنها تعمل دائمًا للمشاركة في رفاهية الإنسانية وحفظ السلام العالمي، ولك أطيب تمنياتي».

untitled-2

المصدر: المصري لايت

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك