هل تعرف لماذا لم تتغير سرعة طيران الطائرات منذ عام 1960م؟

منذ ستينات القرن الماضي إلى وقتنا الحالي شهد العالم تطورًا وتغيرًا في أغلب المجالات، ولكن الغريب في الأمر مع كل هذه المدة لم يكن هناك أي تغيير في سرعة طيران الطائرات ، ترى ما السبب في ذلك ؟ لمعرفة التفاصيل تابع المقال.

سرعة طيران الطائرات

لماذا لم تتغير سرعة طيران الطائرات منذ عام 1960م؟

يشهد مجال الطيران تحسينات وتحديثات تكنولوجية في كل فترة على الطائرات والمطارات، وهذا ليتلاءم مع عصر السرعة والتطور الذي أصبحنا نعيشه، ولكن مع كل التحديثات الجديدة على الطائرات لم تشهد الطائرات تغيرات جذرية في سرعتها منذ ستينات القرن الماضي.

كانت طائرات الركاب قديمًا تستخدم محركات توربينية ذات كفاءة عالية، وتُمكن هذه المحركات الطائرات من الطيران بسرعة ما بين 640 إلى 1000 كيلومتر في الساعة، بينما تحلق الطائرات النفاثة بسرعة 2400 كيلو متر في الساعة، ولكنها تستهلك كميات كبيرة من الوقود خلال طيرانها بسرعة عالية.

طائرةصورة لطائرة Concorde.

إذًا فإن السبب الرئيسي الذي يجعل معظم طائرات الركاب تحلق بنفس السرعة منذ منتصف القرن الماضي حتى وقتنا الحالي هو أن العامل الرئيسي في تغير السرعة هو كمية الوقود الذي يتم استهلاكه في الرحلة، فمثلًا كانت طائرة Concorde تحلق بسرعة 2000 كم في الساعة، ولكنها كانت تستهلك تقريبًا 280 لتر من الوقود للكيلو الواحد، بينما طائرة مثل Boeing 787 فهي تطير بسرعة تقارب ال 1000 كم في الساعة ولكنها تستهلك 108 لتر لكل كيلو فقط.

المصدر: شبكة أبو نواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك