دراسة علمية: علاج الأرق عن طريق الإنترنت

دراسة علمية: علاج الأرق عن طريق الإنترنت – إعداد: سارة عبد الله

تطوير علاج آلي تفاعليّ لُمدة ستةِ أسابيع نتيجةً لنقص الأطباء المُعالجين. يُشير البحث إلى أن العلاجَ عن طريقِ شبكة الإنترنت للأرق هو خيارٌ فعّالٌ يُمكن أن يصلَ إلى نتائجَ لا يُمكن توقعها من قِبَلِ الناس.

على الرغمِ من أن العلاجَ السلوكيّ المعرفيّ للأرق (Cognitive Behaviour Therapy-Insomnia) أو ما يُرمز إليه بـ (CBT-I) هو الطريق الأوليّ للبالغين الذين يُعانون من الأرق الالأررق المُزمن، إلا أنّه يُوجد عجزٌ في الأطباء لأداء المُهمة كما أشار الدكتور(لي ريتر باند -Lee Ritterband ) وزُملائه من كلية الطب جامعة فيرجينيا.

لقياسِ مدى نفع البرنامج وفعاليته تم إخضاع 303 مُشاركٍ عشوائيًا ضِمن التجربة من خلالِ استخدام البرنامج على شبكة الإنترنت (Sleep Healthy Using the Internet) أو (SHUTi) ويُمكنك زيارة الموقعِ من هنا أو من عن طريق تثقيف المُشاركين من خلال برنامج تعليميّ.

ليتم تضمينُ الأشخاص في المُشاركة وَجَب أن يُعانيَ كلٌ منهم الآتي:

أن يستغرقَ الشخصُ أكثر من نصفِ ساعةٍ للنوم في أول الليل، أو أن يستيقظَ لأكثرِ من نصفِ ساعةٍ بعد النوم الابتدائي لمُدة ثلاثة أيام على الأقل أسبوعيًا في آخر ستة أشهر، أو أن يكونَ مُتوسطُ نومِ الشخص ست ساعاتٍ ونصف ليلًا أو أقل، الشعورُ بالقلقِ أو نقص الأداء الوظيفيّ بسبب اضطرابات النوم. وكان يُعاني نصف المُشاركين من إحدى المشاكل الطبية أو النفسية، كما استخدم حَوالي 51% من المُشاركين في برنامج (SHUTi) و 46% من المشاركين في البرنامج التعليمي إحدى المنومات أو الأدوية التي تُساعد على النوم مرة واحدة على الأقل.

وتًشير تقاريرُ فريقَ البحث إلى أن برنامج (SHUTi) كان أكثرَ فعاليةً من البرنامجِ التعليمي فيما يتعلقُ بشدةِ الأرق، ففي خلالِ سنة واحدة أصبح الأرقُ لا يُعد مُشكلةً لـ 57% من الأشخاص المشاركين ببرنامج (SHUTi) مُقارنةً بنسبة 27% فقط من الذين خضعوا للبرنامج التعليمي، كما أشارت النتائجُ أيضًا إلى تحسنِ الحالات الأخرى بنسبة 70% من مشاركي (SHUTi) و 43% من البرنامج التعليميّ الآخر.

وقال (ريتر باند) لرويتز الصحية أن العلاجَ عن طريق الإنترنت لم يتم تطويره لاستبدالِ العلاج السلوكي المعرفي للأرق بالكامل وإنما لتوفيرِ نطاقِ خدمةٍ لعددٍ أكبرَ من الناس الذي لا يتواجدُ المُعالجون في أماكن معيشتهم، ويُمكن أن يتوافر للذين يفضلون العلاجَ وجهًا لوجه أيضًا. وأضاف (ريترباند) أنه مع ازدياد نِسب الأرق وارتفاع تكلفتها سواءً الاقتصادية أو الشخصية، فمن الممكن أن يستمرَ في تطوير ذلك البرنامج حيث يطمح إلى تحسين الصحة العامة للفرد.

وقال الدكتور (اريك براذر-Aric Prather ) من جامعة كاليفورنيا، والمؤلف المشارك أن تلك الدراسة توفُر دليلًا قويًا على أن (CBT-I) الآلي فعالٌ لعلاج مرضى الأرق وأيضًا مَنْ تُصاحبهم أعراض أخرى، وأضاف أن هناك قلقٌ في غير محله من أن يحل الإنترنت مكانالالأطباء َ الأطباء المختصين، وأنه لن يتم الاستغناء عنهم بالكامل. وقالت الدكتورة (شيلبي هاريس-Shelby Harris ) المُختصة في أمراضِ النوم، أن توقفَ التنفسِ أثناء النوم هو أمرٌ شائعٌ وينبغي الذهاب لأطباء مُختصين لعلاجِ مثل تلك الحالات.

المصدر: الباحثون المصريون

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة


تعليقات الفيسبوك