تعرّف على الطريقة اليابانية للشفاء المضمون من الأمراض .. أكثر من رائع

تعرّف على الطريقة اليابانية للشفاء المضمون من الأمراض .. أكثر من رائع – دعاء عبد الباقي

انتشرت طريقة يابانية في العلاج بشرب المياه، تقول إنها يمكن أن تشفي العديد من الأمراض بطريقة مضمونة 100%. ومع أن مثل هذه الأنواع من العلاجات تفتقر للدراسات العلمية؛ إلا أن ممارسي هذا العلاج يذكرون فوائده الملموسة، فضلًا عن ممارسته في
العديد من الثقافات، فقد استخدمته الحضارات المصرية واليونانية والرومانية القديمة.

انتشار الأمراض كان السبب في التحول للطب البديل

بدأ العلاج بالمياه في وقت مبكر من القرن الثامن عشر عندما وضع الطبيب الإنجليزي ريتشارد راسل، أنواعًا من العلاجات المتعلقة بالمياه. والتي اكتسبت شعبيةً في القرن التاسع عشر؛ عندما بدأ الناس في التحول إلى الطب البديل، بسبب وقوع الأمراض، وظهور الأمراض المزمنة.

تراوح الممارسون لعلاج المياه ما بين الأطباء المؤهلين، والهواة المتحمسين الذين علَّموا أنفسهم هذه الطريقة. فعلى سبيل المثال:
علاج المياه الشهير بمالفيرن- رسيستيرشاير كان قد بدأه د.جيمس غولي باستخدام مياه مالفيرن عام 1842. وشمل مرضاه العديد من المشاهير منهم: «تشارلز داروين، وتشارلز ديكنز، وتوماس كارليل، وفلورنس نايتنجيل، ولورد تينيسون، وصموئيل ويلبرفورس».

العلاج بالمياه مفيد للصحة النفسية والجسدية والعلاج والوقاية من الأمراض

يرتكز هذا الأسلوب العلاجي على حقيقة أن أجسامنا تتكون من 60% إلى 80% ماء. وبالتالي، عندما تقل كمية الماء في الجسم، فإننا نواجه الكثير من المشاكل الصحية. ووفقًا لبعض ممارسي الطب البديل، يقدم العلاج بالمياه مجموعة من الفوائد على مستوى الصحة النفسية، واللياقة البدنية، والحفاظ على الصحة، وكذلك العلاج والوقاية من الأمراض.

ويتميز كل نوع بمجموعاتٍ مختلفةٍ من الفوائد. وتصنف أشكال العلاج بالمياه وفقًا للأساليب المتبعة، ونوع الماء الذي يتم استخدامه. وتشمل هذه الأساليب: العلاج بالمياه على الطريقة الصينية أو الهندية، والعلاج الفيزيائي، أو بممارسة الرياضة المائية، والعلاج بمياه البحر، والمنتجعات المائية العلاجية.

الطريقة اليابانية للشفاء من الأمراض بشرب الماء

وقد كان العلاج بالمياه على الطريقة اليابانية، جزءًا من أنظمة المعالجة الآسيوية لفترة طويلة جدًّا. وهو ليس مشهورًا في اليابان وحسب، ولكن في جميع أنحاء العالم.

ويعد العلاج الياباني بالمياه، والمعالجة المائية من أشهر الأنظمة العلاجية المائية. ويتم بشرب مقدار من الماء عند الاستيقاظ؛ من أجل تطهير الأمعاء. ويقول ممارسو هذا العلاج بالمياه إنه يقدم مجموعة واسعة من الفوائد الصحية، أو على الأقل دون أي آثار سلبية.

ويستخدم هذا العلاج في مكافحة الأمراض مثل: «حب الشباب، والتقيؤ، وأمراض الكلى، والإمساك، والإسهال، والسمنة، والصداع، وآلام الجسم، وأمراض الحلق»، وغيرها من الأمراض الخطيرة، مثل: «التهاب المفاصل، والسل، ومرض السكري، واضطرابات القلب».

ولكن يُنصح قبل اتباع خطوات العلاج إذا كان لديك مشكلة في الكلى أو مشاكل صحية خطيرة، بأن تستشير طبيبك قبل البدء في هذا العلاج.

وإليك إذن الخطوات التي تحتاجها لمتابعة وتنفيذ هذا العلاج:

بشرب الماء

شرب المياه على معدة فارغة يطهر الأمعاء

  1. شرب حوالي 3:4 أكواب من الماء بمجرد الاستيقاظ في الصباح. بحيث يكون حجم كل منها 160 ملم.

  2. إذا كان لديك مشاكل بالهضم، فشرب المياه قبل تفريش الأسنان؛ يساعد الكائنات الدقيقة في الفم للوصول إلى المعدة؛ كي تساعد على تنظيم حركة الأمعاء.

  3. يمكن بعدها أن تنظف أسنانك، لكن لا تشرب أو تأكل أي شيء قبل مرور 45 دقيقة على الأقل بعد شرب الماء.

  4. لا تتناول أي طعام أو شراب بعد وجبات الفطور، الغذاء، والعشاء لمدة ساعتين.

  • وتبيّن القائمة أدناه عدد الأيام اللازمة للعلاج، والسيطرة، أو الحد من الأمراض الرئيسية: ضغط الدم المرتفع30) يومًا)، ومشاكل المعدة30) يومًا)، ومرض السكري 30) يومًا)، والإمساك (10 أيام) والسرطان (1800 يومًا) ، والسل أو الدرن (90 يومًا).

  • أما عن المرضى المصابين بالتهاب المفاصل فيجب أن يتبعوا العلاج أعلاه فقط لمدة 3 أيام في أول أسبوع، واتباعه يوميًّا بداية من الأسبوع الثاني فصاعدًا.

مع ملاحظة أن بعض المرضى أو كبار السن قد يجد صعوبة في شرب 4 أكواب من الماء في الصباح. لذا يمكن البدء بشرب القليل من المياه، وزيادة الكمية تدريجيًّا يوميًّا. أو البدء بكمية أقل والانتظار لفترة؛ ثم شرب الكمية المتبقية من الماء بعدها.

علاج دون آثار جانبية

التعود على هذا النوع من العلاج قد يستغرق بعض الوقت، ولكن لا تستسلم. فضلًا عن أن أسلوب العلاج أعلاه لا يشكل أي أضرار جانبية. إلا أن مؤيدي هذا العلاج ينبهون أنه عند تطبيقه؛ يزيد من عمل الأمعاء في البداية. ففي بداية العلاج قد تضطر إلى التبول عدة مرات؛ حتى يتكيف الجسم على زيادة كمية السوائل.

كما يحذرون من الاستهلاك المفرط للمياه؛ فشرب كمية كبيرة من الماء تزيد عن 3 لتر في مدة زمنية قصيرة يمكن أن يؤدي إلى «تسمم المياه»، نتيجة للانخفاض المفاجئ في مستوى الصوديوم بالدم، وهو حالة طبية عاجلة وخطيرة.

وهو ما يعتمد على عوامل مثل: «السن، ومستوى اللياقة البدنية للشخص، والظروف المناخية» وغيرها. فالكثير من الشيء الجيد ليس جيدًا، وهذا ينطبق بالتأكيد على أسلوب العلاج بالمياه كذلك. لذا يمكنك تجربة العلاج بالمياه، ومعرفة ما إذا كان يساعدك.

المصدر: ساسة بوست

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك