رواية مثيرة عن معركة الصواريخ السورية ضد الطائرات الإسرائيلية

رواية مثيرة عن معركة الصواريخ السورية ضد الطائرات الإسرائيلية

كشفت صحيفة “الجريدة” الكويتية أن الإيرانيين قاموا في الفترة الأخيرة بتغيير شيفرات أنظمة الدفاع الجوي السورية، ما أدى إلى تفعيلها وانطلاق صواريخها باتجاه الطائرات الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة الكويتية الثلاثاء 21 مارس/آذار عن “مصدر موثوق به في قسم الهندسة بوزارة الدفاع الإيرانية”، أن مهندسين عسكريين إيرانيين أرسلوا إلى سوريا بهدف تغيير شيفرات منظومات الدفاع الجوي الصاروخية لتفعيلها، وقد نجحوا الشهر الماضي في تغيير بعضها ما أسهم، بحسب المصدر، في تمكن المنظومة المعدّلة في رصد الطائرات الإسرائيلية المغيرة وانطلاق الصواريخ باتجاهها.

ونقل مراسل الصحيفة عن المصدر الإيراني أن “الرادارات السورية كانت في السابق تتعامل مع الطائرات الإسرائيلية كطائرات صديقة”، ما يوحي بأن الإسرائيليين كانوا على علم بشيفراتها.

وقالت “الجريدة” الكويتية إن المنظومة السورية المضادة للجو المشكوك في فعاليتها، استطاعت، بحسب المصدر الإيراني، إعطاء فرصة لإخلاء الموقع المستهدف، فيما قام حزب الله بـ”إطلاق صاروخ باتجاه القاعدة التي انطلقت منها الطائرات”.

وأفاد المصدر العسكري الإيراني أن تكلفة تصنيع الصاروخ الذي أطلقه حزب الله نحو إسرائيل “تبلغ نحو ألفي دولار، في حين أن الصواريخ التي استعملتها إسرائيل لاعتراضه وتدميره تبلغ تكلفتها حوالي 3 ملايين دولار”.

وذكرت الصحيفة الكويتية نقلا عن المصدر الإيراني “أن الإيرانيين وسعوا معرفتهم التقنية أيضاً عندما بنوا منظومة (باور 373)، وهي نسخة إيرانية الصنع عن (إس 300) الروسية، وأرادوا ربط المنظومتين لتعملا بالتوازي”.

وأوضح في هذا الصدد أن الإيرانيين “استطاعوا منذ 3 أسابيع فقط النفوذ إلى المنظومة وتغيير نظام شيفراتها خلال المناورات الأخيرة، وحصلوا على نتائج إيجابية بالنسبة إلى منظومة (إس 300)، لكن صواريخ (باور 373) لم تعمل بالتوازي مع المنظومة الروسية، مما دفعهم إلى تأجيل تجربتها إلى موعد آخر”.

المصدر: روسيا اليوم

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك