أين يجب أن تختبئ إذا تم إلقاء قنبلة نوويّة على مدينتك؟

في ظل تسابق الدول الكبرى على التسلّح وخرق أخرى لإتفاقيات حول الأسلحة النوويّة، والتزعزع الأمني الذي يجتاح دول العالم أجمع، يعيش الإنسان في حالة قلقٍ وخوفٍ من إحتماليّة نشوب حرب عالميّة ثالثة وسط العديد من التقارير التي تخرج بين الحين والآخر لتشير إلى دلالات كثيرة على قرب وقوع هذه الكارثة البشريّة من جديد.

ولكن ماذا إذا علمت بأنّ قنبلةً نوويّة ستُلقى فوق مدينتك؟ هل سيكون لديك أمل بالنجاة؟ وفي حال وجود هذا الأمل، أين يجب أن تختبئ كي تنقذ حياتك؟




بحسب الباحث مايكل ديلون والوكالات الحكوميّة والمنظّمات التابعة لها، هذا ما يجب عليك معرفته وفعله:

كم شخص بإمكانه أن ينجو؟

إذا حصل تفجيرٍ نووي منخفض ما بين 0.1 و10 كيلوطنّاً (أقل قوّة من قنبلة هيروشيما التي وصلت إلى 15 كيلوطنّاً)، فقد أثبتت الدراسات أنّه بالإمكان أن يتمّ إنقاذ ما يقارب الـ100 ألف شخص، وذلك إذا نجحوا في تجنّب التعرّض للغبار النووي.

كيف تتجنّب الغبار النووي؟

الغبار النووي يتكوّن من مخلّفات القنبلة والتربة والحطام التي تتبخّر وتصبح إشعاعيّة الفعاليّة و تنتشر بواسطة الهواء والرياح.أمّا أفضل الملاجئ للحماية من الغبار النووي، فهي مصنوعة من الطوب السميك أو الخرسانة ولا تحتوي على أيّة نوافذ أو ألواح زجاجيّة.و تجدر الإشارة إلى أنّ الغبار النووي يحتاج ما لا يقلّ عن الساعة من الوقت كي يهدأ ويرقد، لذلك يُنصح الشخص بملازمة مكانه “الآمن” لهذه المدّة على الأقل حتى ولو شعر أنّ الوضع أصبح ساكناً قبل هذه الفترة.

المصدر: يلا فيد

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك