كل ما تريد معرفته عن سامسونج جالاكسي “S 8 بلس” وما هو سر تميزه

كل ما تريد معرفته عن سامسونج جالاكسي “S 8 بلس” وما هو سر تميزه

أطلقت شركة سامسونج هاتفها الجديد سامسونج جالاكسي “S 8 بلس”، وذلك بعد خروجها من سوق الهواتف بسبب مشكلة انفجار النوت 7.

ويواجه الهاتف الجديد من سامسونج منافسة قوية من هواتف قوية مثل آيفون 7 بلس وLG V20 وجوجل Pixel XL، لكنه سيتفوق على الجميع من حيث الشاشة والأداء والبطارية.

ويأتي هاتف “S 8 بلس” بشاشة 6.2 بوصة مع عدم وجود حواف تذكر لتحيط بالشاشة في مقابل شاشة 5.5 بوصة لكل من آيفون “7 بلس” وG V20، و5.7 بوصة لـ”جوجل بيكسل إكس إل”، كما أن عملاق سامسونج يقدم دقة وضوح شاشة أعلى بسبب احتلال الشاشة مساحة أكبر من واجهة الهاتف مقارنة بالبقية، في حين أن هاتف “إل جي” يأتي ثانيًا في وضوح الشاشة.

وعلى مستوى الأداء، يقدم هاتف “S 8 بلس” أحدث معالج توصلت إليه تقنيات شركة كوالكوم مقارنة بمعالجات قديمة لدى بيكسل إكس إل ، ومعالج هاتف “إل جي في 20″، بينما يأتي هاتف آيفون “7 بلس” بمعالج أبل المميز A 10، لكن الخبراء يرجحون أن يتفوق هاتف سامسونح الجديد عليه في الأداء.

ويتمتع الهاتف الجديد بسعة بطارية 3500 مللي أمبير في الوقت الذي تتراجع فيه بقية الهواتف بفروق بسيطة حيث إن “جوجل بيكسل إكس إل” يحمل بطارية 3450 مللي أمبير و”LG V20″ يحمل بطارية بسعة 3200 مللي أمبير، ويتراجع هاتف آيفون “7 بلس” بفارق 590 مللي أمبير، حيث إن بطاريته سعتها 2910 مللي أمبير.

ويقدم هاتف سامسونج جالاكسي “S 8 بلس” تجربة جيدة في التصوير، إلا أن دقة وضوح الصور أقل من البقية حيث إن الهاتف يأتي بكاميرا خلفية 12 ميجا بيكسل وأمامية 8 ميجا بيكسل في الوقت الذي يقدم فيه هاتف “LG V20” كاميرا خلفية بعدسة مزدوجة 16 ميجا بيكسل وكاميرا أمامية 5 ميجا بيكسل، وكذلك يملك هاتف آيفون “7 بلس” كاميرا خلفية بعدسة مزدوجة 12 ميجا بيكسل وأمامية 7 ميجا بيكسل بينما يقدم هاتف “بيكسل إكس إل” كاميرا خلفية 12 ميجا بيكسل وأخرى 8 ميجا بيكسل كما في عملاق سامسونغ.

وتعزيزًا لتقنية الذكاء الاصطناعي، زودت شركة سامسونج هاتفها الجديد بمساعدها الجديد Bixby والذي يقدم مجموعة من المميزات مثل المساعدة في تسجيل المذكرات وكذلك عرض معلومات ومهام مقترحة لتسهيل ما يقوم به المستخدم على هاتفه وسيدخل في منافسة شرسة مع كل من سيري على آيفون وكذلك جوجل أسيستانت على أندرويد.

المصدر: صدى البلد

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك