كيف خدع “تشرشل” العالم بوجود حياة على كواكب أخرى .. الوجه الذي لا تعرفه لـ “تشرشل”

كيف خدع “تشرشل” العالم بوجود حياة على كواكب أخرى .. الوجه الذي لا تعرفه لـ “تشرشل”

عرف ونستون تشرشل رئيس الوزراء الأسبق بذكائه السياسي وقدرته على تسيير دولة من الدول العظمى في العالم . لكن هذا ليس كل شيء فهو كان مهتما بالأدب والرسم وعلوم الفلك أيضا . ومن أكثر الأشياء التي كتبها تشرشل في حياته وأثارت الجدل كان مقاله عن إمكانية وجود حياة على كوكب آخر غير الأرض . إليكم التفاصيل

سنة 1939 كتب تشرشل مقالا يتكلم فيه عن احتمال كبير لوجود حياة أخرى على الكواكب التي تدور حول نجوم غير الشمس . وتم نشر المقال في خمسينات القرن الماضي أي قبل اكتشاف العلماء لوجود حياة على كواكب أخرى . وقد تم إثبات هذه النظرية من 20 سنة فقط حيث أكد الباحثون على وجود كواكب أخرى غير الأرض تصلح فيها الحياة . هذه الكواكب تعد بالآلاف حسب العلماء أي أن المسألة ليست مجرد تكهنات بل أقرب للحقيقة منها للاحتمالية . تشرشل كتب فعلا هذا الكلام من 80 عاما حيث قال

في ظل وجود مئات الآلاف من السدم التي تحتوي كل منها على آلاف الملايين من الشموس فانه لا بد من وجود احتمالات هائلة بأن أعدادا ضخمة تحوي كواكب قد تتيح أجواؤها إمكانية الحياة عليها .

كما تطرق تشرشل لمسألة الماء السائل للحياة فقال

أن أي كوكب مناسب ينبغي أن يكون بين بضع درجات من الصقيع ودرجة غليان الماء .

هذا الكلام هو الآن موضوع اهتمام الباحثين والعلماء الذين يكادوا يجزمون بوجود حياة على كواكب أخرى ومازالت الأبحاث مستمرة . لقد كان تشرشل مهتما بمسائل تهم الفلك والطاقة أيضا . فقد كتب سنة 1931 عدة مقالات علمية عن توليد الطاقة عن طريق الاندماج النووي .

تشرشل لم يكن سياسيا فقط بل كان باحثا نهما في علوم الطاقة والفلك إضافة إلى كونه كان خطيبا وأديبا ومهتما بالشعر . كما كانت له اهتمامات أخرى كالرسم . فقد بيعت لوحته التي رسمها في المغرب ب 420 ألف دولار .

أحيانا تفاجئنا بعض الشخصيات السياسية بالوجه الآخر الذي لم يكن واضحا والذي تكشف عنه لاحقا بعض الأحداث أو الأفكار المكتوبة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك