رواية “البؤساء” لـ “فيكتور هوجو” (5 أجزاء)

كتب
4.7K
0

رواية “البؤساء” لـ “فيكتور هوجو” (5 أجزاء)

فيكتور هيغو الشاعر الفرنسي والكاتب العالمي الكبير غني عن التعريف، لا سيما في تحفته البؤساء التي ترجمت إلى معظم اللغات الحية، فضلاً عن كتبه الأخرى العديدة، على سبيل المثال أحدب نوتردام، من مؤلفات شهيرة طافحة بالعبقرية والنبوغ، وضعته في مقدمة المفكرين لما امتازت به أيضاً من جزالة أسلوبه السهل الجذاب.

     لم يرفع فيكتور هيغو إلى مقدمة مصاف الخالدين كما هو معلوم، سرده القصة بل وصفه البؤس في أصدق معانيه، وتحليله النفسي في مجالات الحب والمجتمع والسياسة والاقتصاد، وإبراز رأفة العناية الإلهية بالبشر، وتفنيد تفاعلات الثورة الفرنسية الكبرى، ومصير نابليون بونابرت في معركة واترلو، وصراع الضمير الحي بين الخير والشر، وتغليب الفضيلة على الرذيلة، والحق على الباطل، والعدل على الظلم.

     فقصة البؤساء ليست إذاً، بأية صورة من الصور، رواية متسلسلة الحلقات، بل هي صرح محدد المعالم، مغلق سلفاً، ومفتوح فقط على السمو. فيه العناصر المتناقضة متوازية: الأسقف والشرطي، سجن الإشغال الشاقة والدير، معركة واترلو والمتاريس، إنقاذ كوزات جهراً وتخليص ماريوس تحت الأرض… ولكي نصف أسلوب هيغو الروائي يمكننا اللجوء إلى تشبيهين: الأول ينتسب إليه، إذ قال خلال العام 1846 لصديقه أوغست فاكري: على الفنان أن يحذو حذو الطبيعة التي تغطي سلسلة الصخور الصلبة والبدائية بزخرفة وافرة من النباتات بدون أية خشية من المبالغة في هذا الموضوع. لأن بساطة الخطوط الكبرى، وبروز التفاصيل هي العناصر التي يجب أن تلاحظ في الزخرفة الداخلية من مبنى هوتفيل هاوس الذي امتاز برصف مواده، فبدت للوهلة الأولى متنافرة، وغالباً كأنها مجموعة صدف بدون تدقيق.




     وإذا لم تكن رواية البؤساء قصة شعبية بالمعنى السائد في القرن التاسع عشر، فإلى أي مدى يمكننا اعتبارها رواية اجتماعية اشتراكية، كما قال عنها هيغو نفسه؟ فليس للطبقة الاجتماعية في سياقها من ذكرن ولا تضم عاملاً سوى فويي البارع في إبراز الأضداد، وقد أضافها إليها في عهد قريب. أما القسم المتعلق بالشعب والبارز في سياق سرد القصة، فيتحدث عن الطبقة الفاسدة والمحرومة التي زادها الجهل وسوء الاستخدام انحطاطاً وخساسة. وقد جمع هيغو أدق المعلومات عنها حتى بلغ درجة عالية من التقنية في وصفه البارع.

     مع ذلك لم يشأ هيغو أن يكرر تقريراً عن حثالة الأوساط السفلى المبعدة عن كل خير. وهو لم يدع أنه يقدم مجموعة تدابير غايتها تأمين التقدم الاجتماعي. إنما هو عمل المصلحين الذين أوحى إليه منهجهم الموضوعي حذراً هائلاً. إذ كان يسود أن يؤكد بعض الحقائق الأولية التي يجب ترديدها حتماً باستمرار للأنظمة المتعاقبة. فمن أعمق أعماق الشعب يجب أن يتصاعد نسغ المجتمع. وإن ما يحتاج إليه أحقر إنسان حاجة ماسة نظير شانماتيو وقد بدأ ما خاطب به نفسه كصفحة من أصدق ما جاء في الكتاب، وبنوع خاص لدى من هم الأكثر انحطاطاً ونعني: تيناردييه، والأشقياء أمثاله. فالشعب فتعطش قبل كل شيء إلى المعلومات، وإلى القيم الأخلاقية. لذا استطاع هيغو تحديد غاية قضته “كملحمة سامية هي ملحمة إيقاظ الضمير”. وذلك يعيدنا حتماً إلى البطل الرئيسي.

 فذنب جان فلجان ليس السرقة ليطعم أبناء شقيقته الجياع، بل هو عندما زج في سجن الأشغال الشاقة بحكم المجتمع الجائر، يأسه من هذا المجتمع، وقبوله الإذعان لشريعة الحقد والإجرام. فأدى سعيه فعلاً إلى مصارعة قوتين متناقضتين: “القدر الاجتماعي” “والواجب، وهو قدر الإنسان الفرد”، وكلتا هاتين القوتين ضروريتان لتحقيق الصعود نحو إشعاع النور: جان فلجان الذي كان عليه أن يمر بسجن الأشغال الشاقة لاكتساب قوة المجالدة التي كادت تفوق الطبيعة البشرية، وكذلك الأسقف، ثم الدير، اللذان علماه شريعة المحبة والمسامحة. وفي كل مرحلة من ارتقائه كان ذهنه يتمرد على يقظة ضميره. لكنه في خاتمة المطاف هو وحده الذي صعد من الأسفل، ولقد سما بفضل قواه الذاتية حتى قبول الموت، وهو انتصار الحق في سبيل صالح الغير. لأن منحى هذا المصير هو أيضاً بالنسبة إلى الكاتب هيغو، صيانة مصير الكائن البشري، نظراً إلى كل ما هو فينا من تشابه.

اضغط هنا

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك