سيدة بريطانية ترفض أن تبتسم منذ 40 عاما .. إليك السبب !

سيدة بريطانية ترفض أن تبتسم منذ 40 عاما .. إليك السبب !

لم تدخر سيدة بريطانية أي جهد لإخفاء ومقاومة ابتساماتها وضحكاتها طيلة أربعة عقود على أمل أن تتجنب التجاعيد وتبعدها عن وجهها لتبدو أصغر سنا وتستغني عن عمليات التجميل.

أثارت سيدة بريطانية تدعى تيس كريستيان جدلا واسعا بعد كشفها أنها اتخذت قرارا حاسما منذ 40 عاما، بـ”عدم الضحك أو الابتسام قط”، للحفاظ على مظهرها الشاب وتجنبا لظهور التجاعيد على بشرتها.

وأفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية الشعبية في عددها الصادر أمس الاثنين بأن تيس البالغة من العمر 50 عاما، لم تبتسم أبدا خلال الأربعين عاما الماضية، حتى عند ولادة ابنتها لكنها تبدو حاليا أصغر بعقدين من عمرها الحقيقي دون الحاجة إلى جراحات تجميل.

ونقلت الصحيفة عن تيس قولها: “لا أعاني من التجاعيد لأنني دربت نفسي على التحكم في عضلات وجهي. يسألني الجميع إذا ما كنت قد خضعت لحقن البوتوكس، ولكنني لم أفعل ذلك، وأعلم أن السبب وراء ذلك هو عدم الضحك أو الابتسام منذ أن كنت مراهقة وكانت نتائج قراري باهرة ولم ألحظ أي خط من خطوط التجاعيد في وجهي”. وأضافت تيس: “نعم إنني سعيدة وأود أن أحتفظ بطلتي الشابة. إن استراتيجيتي تعتبر أكثر طبيعية من البوتوكس وأكثر فعالية من أي مستحضر تجميل باهظ الثمن”.




ورغم عدم ارتسام الابتسامة على وجهها طيلة أربعة عقود حتى عندما رزقت بابنتها، فإن كريستيان تتميز بروح الفكاهة بين أصدقائها الذين أقروا أنها تتمتع بوجه شبابي مثير للإعجاب يتمناه الكثيرون.

وأشارت تيس، التي تعلمت استراتيجية التجهم منذ كانت طالبة في مدرسة الراهبات الكاثوليك، إلى أن التدرب على عدم الابتسام لم يكن سهلا في البداية لكنه أصبح عادة بعد فترة من التدريب اليومي، مؤكدة أن هذا الأسلوب لم يكن يزعج زوجها السابق على الإطلاق.

ويقول طبيب الأمراض الجلدية كيم لوي إن “هذا الأسلوب يمكن أن يكون فعالا لمكافحة الشيخوخة. ومما لا شك فيه أن هناك العديد من الممثلات يتدربن على التحكم في تعابير وجوههن لهذا الغرض”.

ويتبع العديد من المشاهير نفس منهج كريستيان، مثل نجمة تليفزيون الواقع كيم كارديشان (34 عاما)، التي أقرت بأنها تحاول ألا تبتسم أو تضحك “لأن ذلك يسبب التجاعيد”.

المصدر: صحيفة العرب

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك