أيهما أكثر نجاحا الزواج التقليدي أم الزواج عن حب ؟

تعتبر مؤسسة الزواج من أقدم وأعرق وأنبل المؤسسات التي خلقتها البشرية على الإطلاق . وهي وان كانت مؤسسة اجتماعية بالأساس فإنها أيضا وبالضرورة مؤسسة نفسية وروحية أيضا فيم يخص علاقة الزوجين ببعضهما البعض .

هل الحب شرط من شروط الزواج الناجح ؟

الحب الذي يتغنى به الشعراء والفنانون والمغنون ليس نفس الحب الذي يشترط وجوده لزواج ناجح . فالحب عاطفة متقلبة ومتغيرة وغير ثابتة . وهذا يختلف حسب السن والوعي والبيئة . ما يشعر به مراهق في مجتمع محافظ ليس شبيها بما يشعر به مراهق في مجتمع منفتح ومتحرر ولا يضع حدودا جسدية ولا نفسية للمحبين .

في أوروبا مثلا من المسموح للفتاة كما للولد تماما بالدخول في علاقة حب متكاملة وخوض التجربة بكل ما تحتويها كلمة تجربة من حس وجسد وروح . وهذه المسألة ممنوعة في المجتمعات المحافظة فالبنت كما الولد لا يسمح لها بخوض أي تجربة قبل الزواج . وان يقدر الولد في مجتمعات أقل ضغطا وانغلاقا أن يفعل ذلك فالبنت لا يمكن لها أن تخترق جدران التفكير الأسري أو المجتمعي وبالتالي تدخل غالبا لمؤسسة الزواج عذراء على المستوى النفسي كما الجسدي .




ماهي شروط الزواج الناجح

أكدت آخر الدراسات في جامعة كاليفورنيا اليوم أن الزواج الناجح يشترط توافقا فكريا وذهنيا وتقاربا على مستوى الأفكار والمبادئ والوعي . فالحب الساذج الأول إن صح التعبير لا يكاد يرحل بعد إشباع غريزة الرغبة الجسدية لدى الطرفين . فإذا كان الزوجان متباعدين على مستوى التفكير والوعي سيواجهان مشاكل لا حصر لها . ولن يقدر الحب لوحده أن يواجه رياح الاختلافات والوعي المحدود .

هل من الأفضل التسرع في الزواج ؟

أكد علم الاجتماع اليوم أن 65 في المائة من الزواج عن حب قبل 25 سنة ينتهي بالطلاق . وهذا وان يثبت صعوبة استمرار الزواج بالحب وحده فهو يثبت أكثر صحة نظرية فشل الزواج المبكر أيضا . فالمجتمعات انفتحت على بعضها وثورة الاتصالات شرعت الأبواب أمام تعدد الاختيارات لذلك ينصح علماء النفس والاجتماع والمختصون بالتريث في اختيار شريك العمر . ليس بالحب وحده نستمر معا بل بالوعي والاحترام والتقارب الروحي والذهني .

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك