6 فوائد للنوم بعيداً عن زوجتك .. تعرّف عليها !

يعتقد كثيرون من حديثي الزواج، أن النوم بجانب زوجاتهم أمر أساسي ولا يمكن التنازل عنه، لأنه يشعر الطرف الآخر بالحميمية أكثر، وربما يبدو دليلا على الحب.

لكن الأمر ليس كذلك، فعلماء النفس يرون أن الانفصال في مكان النوم ربما له فوائد أكثر، وقد أجريت بعض التجارب على عينات عشوائية من الأزواج، ووجد أن من ينامون منفصلين لديهم علاقات أفضل.  في الحقيقة الأمر عكس ذلك تماماً، فالنوم بجانب الزوجات قد لا يكون بتلك المتعة أو الرومانسية التي قد تظنها المرأة، فعلما

وفي هذا التقرير سنتعرف على 6 مميزات للنوم بعيداً عن زوجتك:

1- نوم أكثر راحة

يعتقد المتخصصون أن انفصال الزوجين أثناء النوم يساعد الرجال والنساء في الحصول على فترات أطول وأعمق من النوم الهادئ ليلاً، وذلك بسبب عدم سماع شخير الطرف الآخر والحصول على مساحات أكبر، والنوم بالطريقة المفضلة بكل راحة دون أن تجد من يجعلك تستيقظ في الليل من أجل تعديل وضعية نومك.

وبالطبع كل تلك الأمور البسيطة التي قد تبدو عادية  تساعد كثيراً على الشعور براحة كبيرة لعقلك وجسدك أثناء النوم لا يتوقعها الكثيرون.

2- نشاط أكبر

حاول خوض تجربة النوم منفصلاً عن زوجتك ليوم واحد وقارن بين درجة النشاط التي تشعر بها في اليوم الذي نمت فيها بمفردك وبين جميع الأيام الذي قضيتها في النوم بجانب زوجتك، وسوف تلاحظ الفرق الكبير في النشاط الذي تشعر به وأنت تنام بمفردك.

بالطبع في حالة ما إذا كانت طريقة زوجتك هادئة في النوم دون شخير أو الكثير من الحركة أو الأحلام التي تجعلها تتحدث أثناء نومها فإنك لن تلاحظ فرقًا شاسعًا.

3- جنس أفضل

بسبب عدم رؤية الرجل لزوجته أمامه أثناء النوم والاستيقاظ، فسوف يزيد معدل اشتياقه له وارتفاع رغبته في الدخول بعلاقة جنسية، وذلك لأن انفصال الرجل وزوجته أثناء النوم لفترات طويلة يعمق رغبة أحدهما في الآخر.

4- وزن أقل!

وكيف لا وأنت تنام بشكل كاف ومنتظم أثناء الليل، فالحصول على فترات ليلة تمتد لـ7 أو 8 ساعات من النوم الليلي المتواصل يساعد في سرعة عملية الحرق وتخلص الجسد من الدهون المتراكمة.

5- علاقة عاطفية مثالية

بعكس ما هو متوقع يرى الباحثون في الجمعية الوطنية الأمريكية للنوم والطب النفسي أن انفصال الزوجين أثناء النوم يرفع من مدى قوة العلاقة العاطفية والتفاهم بينهما، ويقلل من الخلاف والمشاكل بسبب تمتع الذهن والجسد بنشاط وقوة من الحصول على فترات نوم مريحة وكافية في كل ليلة، مما يمنع أي فرصة أمام التقلبات المزاجية والعصبية الزائدة، وهو الأمر الذي يزيد من درجة الاستيعاب والتفاهم.

6- التغلب على الأرق

وجد الباحثون  بجامعة رايرسون في تورونتو بأن 40% من المتزوجين يصابون بحالات الأرق وفقدان القدرة على النوم، بسبب الأفعال التي يقوم بها الشريك بالشخير أو التحرك بكثرة أثناء النوم، وصولاً إلى الضرب غير المقصود والتحدث أثناء النوم.

وبالطبع كل تلك الأمور لن تجدها أو تشعر بها وأنت تنام بشكل منفصل، فأنت لا تتأذى أو تؤذي غيرك.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك