ما هي أداة التفكير عند الإنسان .. الدماغ أم القلب ؟

نسمع البعض يروجون للقول أن القلب أداة التفكير والفهم والتفقه انطلاقا من هذه الآيات :
= أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا !!
= أفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا !!
=وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا !!

فالآية الاولى نسبت التدبر الى القلب !!
والثانية نسبت التعقل الى القلب !!
والثالثة نسبت التفقه الى القلب !!
وفي التفسير النهائي ، فهذه الآيات لا تعطينا إلا استنتاجاً واحدا ، ووحيدا وهو أن القلب هو أداة التدبر والتعقل والتفقه !! أي أن مركز التفكير هو القلب ، وليس الدماغ ، ويقولون القلب يحتوي على أربعين ألف خلية عصبية ، ويستنتجون أنها تُوجه الادراك والتفكير تساوقاً مع هذه الآيات !!
————–
وهذا القول استدعاني أن أكتب منشوراً عن الموضوع في صفحتي :
= فهذا يدعو الى العجب ، فما دامت هذه وظائف القلب ، فما هي وظيفة العضو القابع في الجمجمة ، والذي نسميه ” الدماغ ” والذي هو مركز الجهاز العصبي ؟
= هو سؤال صريح وواضح ، هل القلب أداة التفكير والتعقل ؟
طبعاً لا !!
= يا عالم ، الدماغ هو أداة التفكير ، وهو أداة الوعي والادراك وخزن المعلومات !!
القلب مضخة ، مضخة للدم !! القلب ليس أداة التفكير !!
= القلب مضخة ، وفي التوتر والاضطراب ثانوي !!
اسأل نفسك ، كيف يختلج القلب ويضطرب ؟ يحدث حينما ترى العين ، وتسمع الأذن ، أو يحدث احساس غريب في عضو من أعضاء الجسم ، عند هذا تصل الاشارة الى الدماغ ، ويحدث رد فعل ، من خوف ، أو حب ، أو اضطراب .. فالأحاسيس هي طرائق الدماغ ، وهي التي تنقل لنا مؤثرات العالم الخارجي على أجسادنا وترسلها الى الدماغ الذي هو مركز الجهاز العصبي ، ثم تحدث الانفعالات الأُخرى ويستجيب لها القلب !!
هذه هي الحقيقة …
= ولكن الموضوع لم يقف عند هذا الحد ، فقد اندفع البعض ممن يعتقدون أنهم يفكرون بقلوبهم الى التعليق من وجهة نظر أخرى !! فكانت هذه التعليقات :

تعليق 1 – كيف وصف الله القلوب بالسليمة والمريضة وفيها الشك ران على قلوبهم. طبع على قلوبهم يا لها من مضخة!!
تعليق 2- وما هو الدليل على ان الدماغ هو اداة التفكير والوعي وخزن المعلومات ؟؟؟
الدماغ اداة خزن المعلومات وليس اداة الوعي فالوعي في القلب والادراك في القلب والتعقل في الدماغ وخزن المعلومات ومقارنتها في الدماغ اما الوعي والادراك فهو في القلب .
تعليق 3 – انت اوردت آية قرآنية واضحة على ان مركز التفكير في القلب ونفيت الامر بلا دليل فقول الله تبارك وتعالى هو القول الفصل واذا عدت للآيات التي تذكر العقل والتدبر والتفقه تجدها كلها تشير الى القلب وليس الى العقل ومنها : أفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ….
+ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا
+ وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا
تعليق 4- قلب الشئ هو مركزه ، جوهره،….. القلب هو أول عضو يبدأ عمله في الجنين،،
لو زرعنا قلب إصطناعي لشخص ما فإنه سيبقى يحب ويكره ويفكر وووووو.
تعليق 5 – : صدق الله و اخطأت . **
تعليق 6 – لو تمعنتم في كلام الله سبحانه وتعالى لوجدتم الحقيقه. ابحثوا عن الجواب في القرآن.
تعليق 7- لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.
تعليق 8- لا يوجد دليل مجرد كلام + انتم أعلم ام الله !!
===
ولكن هناك من أيد ما ذهبت اليه من أن الدماغ هو أداة التفكير والتعقل والادراك وخزن المعلومات ، وليس القلب .
وعلق أحدهم مؤيداً من ذهبت اليه فقال : القلب وظيفته توزيع الدم ، الجهاز التحكمي للانسان هو العقل ، خلجات القلب سلبية أو ايجابية هي نتاج حالة عمل العقل لأمر ما .

وكان لنا رداً على تعليقاتهم وتوضيحا أكثر لما نقول :

الدماغ مركز الجهاز العصبي ، والجهاز العصبي له طرائق ، أذرعة تأتي بالمعلومات من الخارج ، وهي أعضاء الحواس .فاذا تدمرت الحواس ، فلا معلومات تصل الى الدماغ ، وبالتالي ، لا عقل ولا تعقل ولا بصيرة !!
القلب مضخة ، وعمله المشاعري ثانوي ، والقلب ليس أداة التفكير ، والحواس لا تُرسل للقلب مؤثرات العالم الخارجي ، بل ترسلها الى الدماغ !!
= تريدون أدلة !!
الدليل ، تصور شخص تعطلت أحاسيسه ، أعضاء حواسه ، التي تنقل ما تحس به من مؤثرات أشياء الخارجي عليها ، فهنا يتعطل عمل دماغه ، وينتهي عنده الوعي والادراك ، ولكن يبقى القلب شغال ، .. فلو كان القلب أداة الادراك ، لاستطاع هذا الشخص اخبارنا بما يشعر !! ولكن في الحقيقة لا يستطيع اخبارنا بأي معلومة ، لأن عنده موت سريري ، أي دماغه وحواسه معطلة ، وليس قلبه !!
= هل تريد أكبر من هذا دليل ؟
= = المهم في الموضوع ، أن الدماغ هو مركز التفكير والعقل ومنه تصدر الأوامر للحركة وليس من القلب . ، وفي حالة شلل الدماغ فان التعقل يبقى في الدماغ ، وليس في القلب الذي ربما يبقى يعمل في الجسد ، ولكن لا أحاسيس ولا تفكير ، ولا تحكم في الأعضاء ، كاللسان واليد .

= ألاحظ أن هناك اصرار من البعض على أن القلب هو أداة التعقل والتفكير ، وليس الدماغ ، وهذا خطأ 100% ، ويعود اصرارهم لإحدى سببين ، اما لخوفهم من الخروج عن الآية التي تقول : ” تكون لهم قلوب يعقلون بها ” ، وإما لأن لديهم خلطاً في المفاهيم ، فلا يعرفون معنى التفكير وأدواته ، وكيفية حدوثه ، فيقعون في الخطأ أن القلب هو أداة التعقل !!
= ونقول لهم ، يا عالم لو كان الأمر كذلك لكان الثور والفيل والزرافة أكثر تعقلاً من الانسان ، لأن لدى هذه الحيوانات قلوب أكبر من قلب الانسان ، حجماً وعملاً . فهل هذه الحيوانات تفهم وتتعقل الأشياء المحيطة بها أكثر منكم ؟
ولكن الانسان يعقل أكثر من هذه الحيوانات لأن لديه دماغاً مجهزا بقشرة دماغية لديها ما يقارب ثلاثة أضعاف عدد الخلايا العصبية للفيل في قشرته الدماغية، وكان هذا هو الدليل على أن القدرات الإدراكية والعقلية للدماغ البشري المتفوقة على الفيل، يمكن أن تعزى ببساطة إلى عدد كبير من الخلايا العصبية في قشرة الدماغ البشرية.
وهذا يفسر لنا السلوك المعقد والمركب والمرن لدى الانسان بالمقارنة من الحيوانات الأخرى ، وأيضا هناك تفاعل عملي وحياتي لأعضاء الانسان يتوازى مع حجم دماغه وقدراته الإدراكية ، ووظيفة الدماغ هي استقبال معطيات الحواس وتخزينها وربطها بالواقع الموجود في الخارج ، واستخراجها عند اللزوم !! كما أن تشكيلة جسم الانسان المنتصبة ، وتجاوب اليدان مع أوامر العقل والحاجة الحياتية ساعدت في غزارة تجربة الانسان المعرفية ، على الأقل بالتعلم من التجربة والخطأ .
= ونقول أيضا ، لو غيرنا قلب انسان ، ووضعنا له قلباً اصطناعياً ، هل تتغير مفاهيمه ومعتقداته وعواطفه اتجاه زوجته وأولاده ، أو هل تتغير الخريطة الجغرافية التي يعرفها من قبل عملية تركيب القلب الاصطناعي له ، عن بيته ومدينته وبلده ؟
بالطبع لا ، لأن مركز تخزين هذه المعلومات هو دماغه ، وليس قلبه . فالدماغ لا يحتاج من القلب غير تزويده بالدم المشحون بالغذاء ، وليس بأي معلومات !!
والنتيجة النهائية ، القلب ليس أداة التفكير والادراك والفهم ولا تخزين المعلومات والتذكر والاستدعاء عند اللزوم ، فكل هذا هو عمل الدماغ !!
والدماغ البشري هو المميز فقط للقيام بهذه المهمة ، وذلك لأن الانسان يمتلك اللغة ، وله القدرة على نطق الكلمات . واللغة هي غلاف الواقع الذي يتعامل معه الانسان . ان اللغة هي التي ميزتنا عن عالم الحيوان ، انها هي التي جعلتنا بشراً .
= ماذا تريدون أكثر توضيحاً من هذا ؟ أو أنكم لا تفهمون معنى ما تقرأون !!

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك