محمد بن سلمان يضع والدته رهن الإقامة الجبرية !

أعلن مسؤولون أمريكيون أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد أخفى والدته الملكة من والده.

عندما يزور ولي العهد السعودي البيت الأبيض الأسبوع المقبل، من المتوقع أن يتم الترحيب به كإصلاحي يقوم بتوسيع حقوق المرأة في واحدة من أكثر الدول تقييداً لحرية المرأة في العالم، ومن نتائج هذه الإصلاحات السماح للمرأة بحضور الأحداث الرياضية.

إلا أن امرأة سعودية واحدة، كما يقول مسؤولون أمريكيون، لم تستفد من صعود الأمير محمد بن سلمان، ألا وهي أمه. قال أربعة عشر مسؤولاً أميركياً – حالي وسابق – لـ “إن بي سي نيوز” إن المعلومات الاستخباراتية تُظهر الأمير محمد بن سلمان – الذي غالباً ما يشار إليه بالأحرف الأولى من اسمه MBS – أنه منع والدته من رؤية والده الملك سلمان ، منذ أكثر من عامين، وأبعدها عنه، في الوقت الذي كان يحشد فيه للوصول إلى السلطة.

قام الأمير محمد، وهو حليف رئيسي لبيت ترامب الأبيض، بتفصيل تفسيرات مختلفة لمكان وجود والدته على مر السنين، مثل أنها خارج البلاد تتلقى العلاج الطبي، لذلك لم يكن الملك سلمان يعرف أن ابنه كان وراء غيابها المستمر.

يعتقد المسؤولون الأمريكيون الذين تمت مقابلتهم بخصوص هذه القصة، أن محمد بن سلمان اتخذ إجراءً ضد أمه لأنه كان قلقاً من معارضة خططه للاستيلاء على السلطة؛ مما قد يقسم العائلة المالكة. وقال المسؤولون إن بن سلمان وضع والدته رهن الإقامة الجبرية على الأقل لبعض الوقت في قصر في المملكة العربية السعودية، دون علم الملك.

المصدر

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك