8 اختراعات واكتشافات نُسبت خطأً إلى غير أصحابها الحقيقيين !

يبدو أن ثمة حقائق تعملناها في المدارس أو شاهدناها على شاشات التليفزيون، لكنها في حقيقة الأمر خاطئة. ومن بين هذه الحقائق الخاطئة التي تعلمناها بعض الاختراعات الشهيرة التي أصبحت جزءا من حياتنا اليوم ولا نتخيل العالم بدونها حاليا.

على سبيل المثال، تبيّن بالبحث حول أصول هذه الاختراعات ومن هو مخترعها الحقيقي أن أديسون ليس هو مخترع المصباح الكهربائي، وأن هنري فورد ليس صاحب أول سيارة في التاريخ. وهذا يؤكد أن هناك اختراعات نُسبت خطأ لغير مخترعيها، ونحاول في هذا المقال أن ننسب كل اختراع من هذه الاختراعات لصاحبها الأصلي.

1- المصباح الكهربائي

هامفري ديفي

يعتقد الكثيرون أن توماس أديسون هو مخترع المصباح الكهربائي، ولكن حقيقة الأمر أنه قام بتعديل عمل شخص آخر، وفي النهاية نُسب الاختراع لأديسون وليس صاحبه الأصلي. فقد كانت هناك العديد من المحاولات لاختراع المصباح الكهربائي قبل أديسون بكثير، وأول هذه المحاولات لصناعة المصباح كانت عام 1802م، عندما تمكّن الكيميائي البريطاني هامفري ديفي من صنع ضوء قصير الأجل عبر تمرير تيار كهربائي في خيط رفيع من البلاتينيوم. وتلت هذه التجربة محاولات عديدة أخرى انتهت بنسب الفضل وحده إلى أديسون.

2- السيارة

هنري فورد

يعتقد الكثيرون أن أول سيارة في التاريخ صنعها الأمريكي هنري فورد، إلا أن الحقيقة التاريخية تؤكد أن الألماني كارل بنز هو أول من اخترع سيارة تعمل بالوقود في العالم وكان ذلك في عام 1885م، وحصل على براءة اختراع في العام التالي قبل أن يؤسس شركته ويبيع أول سيارة في عام 1888م، وذلك قبل أن تقتحم شركة فورد عالم السيارات في عام 1896م.

3- الكينتوسكوب

الكينتوسكوب

ينسب الكثيرون اختراع جهاز الكينتوسكوب أو جهاز عرض أفلام السينما لتوماس أديسون رغم أن أول من اخترعه هو وليام ديكسون، أحد أعضاء فريق عمل أديسون، وذلك في عام 1888م.

وليام ديكسون

وعلى الرغم من محاولة ديكسون الحصول على براءة اختراع جهازه مرارًا، إلا أن كل من كان يقف معه تعرض لحادث مدبّر انتهى بوفاته، حتى انتهت براءة الاختراع بيد أديسون.

4- الأشعة السينية

ويلهلم رونتجن

ومن المفارقات أيضا أن اختراع الأشعة السينية نُسب خطأ لأديسون، والحقيقة أن أشعة X كانت من اكتشاف الفيزيائي الألماني “ويلهلم رونتجن” وكان ذلك في سنة 1895م، وهو أول جهاز حائز على جائزة نوبل للفيزياء في عام 1901م.

5- التلسكوب

التلسكوب

يشيع لدى البعض أن جاليليو هو مخترع التليسكوب، إلا أن أول تليسكوب صُنع في التاريخ يعود لصانع العدسات الألماني هانز ليبرشي، والذي استعان بعدسة مقعرة وأخرى محدبة لتقريب صور الفضاء الخارجي، وذلك في عام 1604م.

6- الراديو

ماركوني

في مدينة لندن عام 1895م  قام  جيليلبو ماركوني بتقديم جهاز غريب للعامة مدعيا أنه من اختراعه، وكان الجهاز عبارة عن راديو قادر على استقبال الموجات الهوائية. إلا أن نيكولا تيسلا هو في الحقيقة صاحب هذا الاختراع، وكان قد نشر مقالات عن تصميمه وكيفية استعماله في استقبال الإشارات اللاسلكية، لكنه لم يقم بعرض الاختراع على الجمهور ما تسبب بهذا اللغط.

تسلا

وعلى الرغم من تراجع ماركوني عن ادّعائه باختراع الراديو، لكن بقي منسوبًا إليه.

7- التليفون

جراهام بيل

رغم أن التليفون أو الهاتف قد نُسب إلى جراهام بيل، إلا أن بيل كان مجرد واحد من بين عدة مخترعين عملوا على اختراع التليفون في نفس الوقت، ولكن الحظ حالفه كونه كان الأسبق بينهم في توثيق براءة الاختراع الجديد في المكتب المختص بذلك.

ويدّعي المؤرخون أن “إليشا جراي” هو المخترع الأول للتليفون، غير أن مجلس النواب الأمريكى فى أواسط عام 2002م، قرر اعتبار الإيطالى أنطونيو مويتشى المخترع الحقيقى للهاتف، وليس جراهام بيل، كما هو شائع، وحسب نص القرار، فإن الإيطالى قد عرض اختراعه هذا اعتبارًا من العام 1860م فى صحيفة محلية ناطقة باللغة الإيطالية.

8- قارة أمريكا الشمالية

كولومبوس

من الشائع أيضا أن كريستوفر كولمبس هو أول من اكتشف قارة أمريكا الشمالية، إلا أن أول من من اكتشف القارة الأمريكية هو بحّار اسكندنافي عاش بين القرنين العاشر والحادي عشر، ويُدعى “ليف إريكسون”. وقام برحلته لاكتشاف القارة قبل ولادة كولومبوس بـ500 عام.

 

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك