تعرّف على الدولة الأوروبية التي تستقبلك بدون فيزا وتسمح لك بالإقامة فيها

السفر إلى دولة غربية هو حلم غالبية الشباب في دول العالم الثالث تقريبًا، الجميع يحلم بالفرار من الوضع السيئ، والأمل بالنسبة لهم يتمثل في العيش في دولة غربية تحترم حقوق الإنسان وتمنح الإنسان فرصا للنهوض وبناء المستقبل، سواء عن طريق العمل أو الدراسة في أفضل الجامعات العالمية، لكن كلنا نعرف أيضا أن مسألة دخول معظم الدول الغربية ليس أمرا سهلا أو متاحا أمام الجميع، بل وصل الأمر بكثير من الشباب لركوب البحر في ظروف شديدة السوء من أجل الهرب. وفي هذا المقال سوف نتعرف على إحدى الدول الأوروبية التي تستقبل أي شخص من أي مكان بالعالم دون فيزا أيا كانت جنسيته، يبدو أن الأمر بالنسبة لك مفاجأة، دعنا إذن نتعرف على سفالبارد.

أين تقع سفالبارد؟ سفالبارد، وكانت تعرف سابقا باسمها الهولندي سبيتسبرغن، هو أرخبيل نرويجي في المحيط المتجمد الشمالي. تقع الجزر شمال القارة الأوروبية، تقريبا في منتصف الطريق القاري بين النرويج والقطب الشمالي. ولا يتبع أرخبيل سفالبارد لمقاطعة نرويجية معينة، وإنما يعتبر كيانًا شبه مستقل، ولكن يتم تعيين حاكمه من قبل الحكومة النرويجية.

لكن السؤال الآن: لماذ يمكنك الإقامة في هذا المكان بسهولة رغم صعوبة غيره من الدول الأوروبية؟ ببسامة تم التوقيع على معاهدة أوروبية معروفة باسم “معاهدة سفالبارد” وتنص على أن سفالبارد منطقة معفاة من التأشيرات، بما يعني أنه من الممكن لأي شخص أيا كانت جنسيته أن يدخل سفالبارد ويعيش فيها إلى أجل غير مسمى.

لكن هل هناك شروط لابد من توافرها في الراغبين في السفر إلى سفالبارد؟ يوجد شرط واحد وهو بسيط لغالبية الجنسيات في الوطن العربي، وهو ضرورة حصولك على تأشيرة تسمح لك بالدراسة أو العمل في النرويج، أو ببساطة حصولك على فيزا شينغن (تحصل على فيزا شينيغن عندما تقبلك أي دولة أوروبية من دول هذه الفيزا للإقامة أو الدراسة أو العمل فيها) وبمجرد الحصول على هذه الفيزا لن تكون مضطرًا للبحث عن طرق ملتوية للعيش والإقامة في أوروبا مدى الحياة، لأنك وقتها يمكنك الذهاب للعيش في سفالبارد.

قبل أن تعد نفسك للسفر إلى سفالبارد يجب أن تعرف أنه يمكنك الإقامة في سفالبارد بشكل مجاني لأجل غير مسمى بشرط أن تثبت قدرتك على تحمل تكاليف المعيشة أو العمل فيها، بمعنى أنك يجب أن تعمل لا أن تكون عالة على المجتمع.

في النهاية نقول لك أن من مميزات السفر إلى سفالبارد أنك سوف تقيم في بلد أوروبي خاضع للقوانين الأوروبية التي تحترم حقوق الإنسان، كما أنها تسمح لك بالإقامة لأجل غير مسمى بدون أي شروط غريبة أو صعبة بخلاف غيرها من الدول الأوروبية، ويجب أن تعلم أن معدل الضرائب عليك فيها سوف يكون منخفضا قياسا بغيرها من الدول الأوروبية.

لكن أبرز السلبيات فهي ظروف العمل الصعبة التي في الغالب تكون في المناجم، وكذلك درجات الحرارة المنخفضة التي تصل إلى 40 درجة تحت الصفر.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك