أول كمبيوتر لوحي يمكن طيه ولف شاشته بشكل يشبه لفائف ورق البردي.. إليك التفاصيل

توصل  مجموعة من الباحثين في مختبر الوسائط البشرية في جامعة كوينز الكندية إلى نموذج أولي لحاسوب لوحي يمكن طي ولف شاشته بشكل يشبه لفائف ورق البردي.

وهذا الجهاز الذي يطلق عليه اسم “ماجيك سكرول” يقال إنه من الممكن أن يتم تحريك شاشته والتي تعمل باللمس بشكل أسطواني للأعلي والأسفل وتعديل وضعيتها من أجل عرض أفضل.

وعرض شاشة هذا الجهاز 7.5 بوصة، ودقتها عالية (2K)، وتعمل عن طريق عجلة دوارة مدمجة في حافة الجهاز للف الشاشة، وهذا ما يتيح تصفح معلومات بسرعة مثل جهات الاتصال.

ويستطيع مستخدم هذا الجهاز سحب الشاشة خارج الغلاف الأسطواني لتوسيع نطاق الرؤية، وتصفح المحتوى بشكله الطبيعي.

كما أنه يمكن ثني الشاشة حول الغلاف الأسطواني، وحملها بواسطة اليد مثل الهاتف لإجراء مكالمة.

ذكر المختبر أن جهاز “ماجيك سكرول” هو أول كمبيوتر لوحي في العالم “قابل للف”، وفي تقارير أخرى ذُكر أنه لا يمكن اعتباره جهازا لوحيا أو هاتفا ذكيا.

واعتبر المختبر أن الجهاز الجديد يعد تطويرا للأجهزة المرنة المستخدمة حاليا.

مقطع فيديو نشره المختبر عن مميزات الجهاز الجديد:

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك