11 اختراعًا عظيمًا قامت بها النساء ونُسبت زورًا للرجال !

مما يدعو للعجب أن العديد الاختراعات التي ينسبها الرجال لأنفسهم، هي في الأصل اختراعات قامت بها النساء، لكنها نُسبت للرجال زورًا ويرجع ذلك لعدة أسباب، أبرزها أنه غالبًا ما تم تهميش المرأة خصوصًا في قديم الزمان، بسبب التمييز الجنسي المفرط أو ضغط المجتمع، وغير ذلك.

وسوف نعرض في هذا المقال مجموعة من هذه الاختراعات التي نسبت للرجال زورًا

1- لعبة مونوبولي

اخترعتها إليزابيث ماجي فيليبس باختراع ا للعبة، وجاء ذلك احتجاجًا على احتكار الرجال! وقامت فيلبيبس برفع براءة الاختراع عام 1903، وبدأت اللعبة بالانتشار في المجتمعات المحلية المتخصصة في أمريكا.

ورغم نجاح اللعبة، إلا أن تشارلز دورو حاز على حقوق النشر الخاصة لنسخته المحسّنة من اللعبة، والتي أطلق عليها اسم “مونوبولي” بعد أن غيّر في اللعبة الأصلية قليلًا.

2- فيرا روبن وإنجازاتها في “المادة المظلمة”

عملت عالمة الفيزياء الفلكية “فيرا روبن” مع زميلها الباحث كينت فورد خلال فترة الستينيات والسبعينيات في دراسة المجرات وحركة النجوم السريعة دون أن تتفكك.

وكانت حسابات روبن قد توصلت إلى الاعتقاد بأن هناك قوة غير مرئية تُسمى “المادة المظلمة”. وكان الفلكيون مترددون في قبول نظريتها، لكن سرعان ما قام علماء البيئة مثل جيريما أوستريكر وجيمس بيليز بتوفير إطار إضافي للنظرية ما عزّز من مكان المادة المظلمة في العلوم.

وعلى الرغم من الأدلة الاستثنائية لروبن في النظرية الكونية، لكنها لم تحصل على جائزة نوبل مطلقًا.

3- إنجازات “شين شيونغ وو” في الفيزياء التجريبية النووية

عملت الفيزيائية التجريبية “شين شيونغ وو” في نفس مجال ماري كوري، وعملت في مشروع مانهاتن، حيث حقّقت اكتشافًا رائدًا في عام 1956م. وأجرت سلسلة من التجارب باستعمال عنصر الكوبلت المشع، لكن اثنين من مساعديها الذكور، وهما تسونغ-داو لي وتشن نينغ يانغ، حصلا على جائزة نوبل في الفيزياء في عام 1954 بينما لم تحصل “وو” على شيء بعد أن نسب زملائها الإنجازات لهما فقط وتم تجاهل أعمالها.

4- اختراع الكيس الورقي ذو القاع المستوي

بعد العمل في مصنع للأكياس الورقية، أدركت المخترعة مارغريت نايت أن تعبئة الأكياس ستكون أسهل إذا كان القاع مستوي. لذا، أنشأت آلة عملت على تشكيل الأكياس الورقية لتكون مربعة القاع.

وعندما شرعت في إطلاق براءة اختراعها، سرق رجل يدعى تشارلز أنون فكرتها، حيث وصل إلى حد الحصول على براءة اختراع خاصة به. لكن “نايت” لاحقته في المحكمة حتى تمكّنت في النهاية من الحصول على براءة الاختراع سنة 1871.

5- اكتشاف الشكل الحلزوني المزدوج للحمض النووي DNA

أثناء البحث في كلية كينغز في عام 1951، بدأت روزاليند فرانكلين بالتقاط صور بالأشعة السينية لهيكل الحمض النووي. وقدّمت النتائج التي توصلت إليها – والتي تضمنت لقطة من اللولب المزدوج – في محاضرة، وكان جيمس واطسون حاضرًا. فقد كانت فكرة “اللولب المزدوج” للحمض النووي والتي تم تأكيدها لأول مرة من قبل روزاليند فرانكلين. لكن واطسون وكريك حصلا على جائزة نوبل عام 1962 لإثباتها الشكل اللولبي للحمض النووي، وذلك بعد وفاة فرانكلين بفترة قليلة، ولم تحصل هي على أي تقدير في حياتها.

6- اكتشاف انشطار الذرات من قِبل ليز مايتنر

أجرت الفيزيائية النمساوية السويدية ليز مايتنر أبحاثًا على اليورانيوم مع شريكها في المختبر أوتو هان. في أوائل أربعينيات القرن العشرين، اكتشفا أن الأنوية الذرية التي تنشطر خلال “الانشطار” تُطلق كميات هائلة من الطاقة. كتبت مايتنر بنفسها أول شرح نظري لعملية الانشطار بعد الاكتشاف. لكن شريكها، أوتو هان، حصل على التقدير الوحيد، وحصل على جائزة نوبل للكيمياء في عام 1944.

7- اختراع الاتصال اللاسلكي

خلال الحرب العالمية الثانية، عملت نجمة هوليوود، هيدي لامار مع جورج أنشيل لتطوير فكرتها حول “قفزات التردد” التي يُمكن أن تمنع أجهزة الراديو العسكرية من التنصت عليها. لكن البحرية الأمريكية رفضت براءة اختراعها، وقامت بإخفائها وتطويرها بالسر للحصول على تكنولوجيا مبنية عليها.

وحصلت لامار على جائزة مؤسسة الحدود الإلكترونية قبيل وفاتها في عام 2000 على اختراعها الذي كان سببًا بالعديد من التقنيات الحديثة مثل صناعة واي فاي، بلوتوث، جي بي إس، وغير ذلك الكثير.

8- إستر ليدربيرغ وإنجازها في علم الوراثة الميكروبية

عملت إستر ليدربيرغ، أستاذة علم الأحياء المجهرية والمناعة بجامعة ستانفورد في أبحاث علم الوراثة ونقل المستعمرات البكتيرية وتطوير طريقة ليدربيرج التي لا تزال تستعمل حتى اليوم، لكن زوجها جوشوا ليدربيرج، هو الذي فاز بجائزة نوبل.

9- اختراع مساحات الزجاج الأمامي للسيارات

ماري أندرسون هي صاحبة هذا الاختراع والذي طوّرته في عام 1903، لكن صلاحية براءة اختراعها انتهت دون أن تتبنى أي شركة سيارات الفكرة. وبعد ذلك، عاشت أندرسون فترة كافية لرؤية كل سيارة وهي تمتلك مساحات الزجاج الأمامي دون أن تتلقى أي تعويض نقدي عن اختراعها.

10- ابتكار نموذج مبكر للكمبيوتر

ابنة اللورد بايرون، آدا لوفلايس، كانت صاحبة فكرة اختراع “آلة تحليلية” في عام 1843. وكتبت في مذكراتها عن كيفية عمل جهاز من خلال نسج أنماط جبرية، وهي في الأساس البرامج الحاسوبية، لكن رفض المؤرخون التصديق بأن تلك المذكرات تعود لها لفترة من لزمان.

11- اختراع حفاضات الأطفال

ماريون دونوفان، كانت أول من اخترعت حفاضات أطفال في عام 1951. حيث ابتكرت أول حفاضة من ستارة الحمام وكانت مضادة للماء. ولاقى اختراعها نجاحًا كبيرًا في ساكس فيفث أفينو عام 1949. وحصلت دونوفان على براءة اختراعها بعد عشر سنوات، لكن فيكتور ميلز قرر استخدام فكرتها وأطلق مصنع “بامبرز” دون الاعتماد على دونوفان.

المصدر: شبكة أبو نواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك