هل وجود حليب في صدر المرأة يمنع حدوث الحمل؟

تشتكي نساء كثيرات من تأخر الحمل، رغم عدم وجود سبب عضوي واضح يمنع حدوث الحمل، وربما يضيعن فترة طويلة بحثًا عن السبب، وفي الغالب قد يكون هناك سبب خفي وراء تأخر الحمل، وهو ارتفاع نسبة هرمون الحليب (البرولاكتين)، وسوف نقدم في هذا المقال بعض العلامات التي قد تظهر على المرأة عند ارتفاع هرمون الحليب في جسمك:

1- عدم انتظام الدورة الشهرية وتأخرها.

2- خروج إفرازات بيضاء من الثدي.

3- انخفاض الرغبة الجنسية بشكل ملحوظ.

4- التقلبات المزاجية الحادة.

5- تأخر حدوث الحمل دون سبب طبي محدد.

ومن المعروف طبيعا أن المعدل الطبيعي لهرمون الحليب لدى النساء أقل من 20 نانوجم/مل، ويرتفع لدى المرأة الحامل أو المرضعة إلى 40 نانوجم/مل.

ومن الأعراض المصاحبة لارتفاع هرمون الحليب غياب الدورة الشهرية أو عدم انتظامها، مثل حالات الحمل وبعض حالات الرضاعة الطبيعية، لذلك فربما يكون ارتفاعه عن المعدل الطبيعي سببًا من أسباب تأخر حدوث الحمل لدى بعض النساء.

ومن الأسباب المؤدية لارتفاع هرمون الحليب تناول بعض الأدوية ومضادات الاكتئاب، أو كأحد أعراض إصابة الغدة النخامية بالتورم، أو بسبب المداعبة الحميمة للثدي باستمرار.

كيف يؤدي ارتفاع هرمون الحليب إلى تأخر الحمل؟

في حالة ارتفاع هرمون الحليب يتصرف الجسم كما لو كانت المرأة في حالة حمل فعلية أو ترضع بشكل طبيعي، فيصبح الجسم في حالة عقم مؤقت، لأنه يؤثر بشكل كبير على عمل ونشاط المبيضين، ولذلك يصاحبه في الغالب غياب للدورة الشهرية أو عدم انتظامها.

ويجب الإشارة إلى أنّه في حالة ارتفاع هرمون الحليب لأحد الأسباب التالية: كتناول بعض الأدوية أو المداعبة الحميمة للثدي أو أي سبب آخر بخلاف تورم الغدة النخامية، فإن العلاج الطبي لن يستغرق وقتًا طويلًا عن طريق تناول عقاقير يصفها الطبيب، ومتابعة نسبة الهرمون عبر التحاليل الطبية دوريًا، أما إذا كان السبب خللًا في الغدة النخامية المسؤولة عن إفراز هرمون الحليب، فيمكن للعلاج أن يطول بعض الشيء، لكنه ليس مستحيلًا.

المصد: سوبر ماما

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك