كيف تستخدم محرر مستندات جوجل فى وضع عدم الاتصال ؟

محرر مستندات جوجل  ، تنشيط وضع عدم الاتصال بمحرر مستندات جوجل أمر ضرورى، وذلك للاستعداد لاحتمال انقطاع اتصال الانترنت بشكل مفاجىء، ولذا فبمجرد تنشيط خاصية المزامنة فى وضع عدم الاتصال يعنى الطمانينة بشأن توقف العمل فى ملفاتك ، فستزامن مستندات جوجل بشكل تلقائى عند عودة الاتصال.

كيف تستخدم محرر مستندات جوجل فى وضع عدم الاتصال ؟

لابد هنا من التنويه على أن المزامنة تعمل في وضع عدم الاتصال في متصفح جوجل كروم فقط، وبالتالي إذا كنت تستخدم متصفحًا مختلفًا، فستحتاج إلى تثبيت متصفح جوجل كروم، قبل أن تتمكن من إعداد المزامنة في وضع عدم الاتصال، وبمجرد تثبيت المتصفح، قم بتثبيت إضافة Google Docs Offline .

ما الذي يمكن حفظه للوصول إليه في وضع عدم الاتصال؟

سيكون بإمكانك الوصول إلى المستندات، وجداول البيانات، والعروض التقديمية من جوجل، عند تشغيل المزامنة بلا اتصال.

طريقة إعداد المزامنة في وضع عدم الاتصال:

بعد تثبيت متصفح جوجل كروم، وإضافة Docs Offline، قم بإتباع التالى لإكمال إعداد ميزة المزامنة في وضع عدم الاتصال:
• قم بزيارة صفحة المستندات Docs، أو العروض التقديمية Slides، أو جداول البيانات Sheets، في متصفح جوجل كروم.
• اضغط على أيقونة القائمة في الزاوية العلوية اليسرى، واختر (الإعدادات) Settings.
• ثم اضغط على زر مفتاح التبديل الموجود بجوار خيار (غير متصل) Offline.
وهنا سوف يظهر إشعار أسفل الشاشة، وبإمكانك معرفة أن المزامنة بلا اتصال قيد الإعداد، وبمجرد الانتهاء من ذلك، سيظهر لك إشعار آخر يخبرك بنجاح الإعداد.

كيفية الوصول إلى ملفاتك بدون اتصال:

بالاستناد إلى مساحة التخزين المتاحة في حاسوبك، ستقوم جوجل بشكل تلقائى بتنزيل بعض المستندات المستخدمة حديثًا للوصول إليها بدون اتصال، وفى حالة كانت هناك ملفات تود التحقق من أنها متاحة دائمًا في وضع عدم الاتصال؛ فيمكنك اتباع التالى:

• اعرض قائمة المستندات في الصفحة المقصودة للمستندات أو جداول البيانات أو العروض التقديمية.
• اضغط على زر القائمة (3 نقاط رأسية) على يمين المستند.
• من القائمة التي تظهر لك، ستظهر علامة اختيار بجوار المستند لإعلامك بأن الملف سيكون متاح بلا اتصال Available offline.

فور فتح المستند، بإمكانك تعديل الملف أو العمل عليه كما تفعل عادةً، وعندما تتصل بالإنترنت مرة أخرى، ستُزامن التغييرات مع حسابك في جوجل، وستبدو كما لو كنت متصلاً طوال الوقت.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك