هل يظل فيروس كورونا في جسم المصاب لسنوات ؟ إليك التفاصيل

صحة
103
0

فيروس كورونا ، تم انتشار شائعات خلال الفترة السابقة تزعم بأن فيروس كورونا الجديد، قد يستمر فى جسم الانسان المصاب لسنوات، وأن علاجه من الممكن أن يستمر مدى الحياة، كإلتهاب الكبد ب ، فقد بات المريض حامل مزمن للفيروس.

هل يظل فيروس كورونا في جسم المصاب لسنوات ؟

وقد أنكر هو جينلين دكتور الأمراض المعدية بمستشفى نانفانغ فى قوانغتشو، ذلك المفهوم الخاطىء، واوضح أن فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد_19، يعد مرضاً حاداً ومعدياً، وهو يختلف بشكل تام عن “إلتهاب الكبد ب”، والذى يعتبر من الأمراض المزمنة.

وأضاف بأنه فيما يخص مرضى إلتهاب الكبد الوبائى ب، يتم إنشاء الأجسام المضاد بإستمرار لتحييد الفيروسات.

كما اكد أنه فى حال تعذر الكشف عن الأجسام المضادة، فيرجع ذلك إلى أن الفيروسات تتكاثر بشكل مستمر، كما يتم إنشاء الأجسام المضادة لتحييدها.

وفيما يخص معظم الناس، فلا يفيد العلاج بالأدوية فى الشفاء من إلتهاب الكبد المزمن ب، ولكنها تقوم بالعمل على كبح تضاعف الفيروس، ولهذا فعلى الكثير من المصابين بالتهاب الكبد ب مواصلة تعاطى الادوية مدى الحياة، وذلك وفقا للبيانات المنشورة من قبل منظمة الصحة العالمية.

ويعتبر مرض كوفيد_19 مرض تنفسى حاد، وفقا لما اوضحه جينلين، ولن يستمر الفيروس مختبئاً مدى الحياة فى جسم الإنسان فرو شفاء المرض، وقد أكد أنه ينتهى فى الجسم بعد 14 يوما، فى حالة كان جها الشخص المناعى قوى، وبعدها يتم الكشف عن الأجسام المضادة، وفقا لما ذكرته صحيفة “تشاينا ديلى” الصينى.

ولا يزال بإمكان كمية صغيرة من فيروس كورونا الجديد أن تتكاثر بعد إنتاج الجسم المضاد في جسم الشخص، بمعنى انه لا يزال بإمكان المرضى نقل الفيروس إلى الآخرين، ولهذا، لا ينبغي اعتبار إنتاج الأجسام المضادة معيارا للمريض ليخرج من المستشفى.

وبإمكان المرضى بالصين الخروج من المستشفى بعد إجراء اختبارين للحمض النووي، وتكون نتائجهما سلبية، يتم إجراؤهما بفارق 24 ساعة على الأقل، ومن خلال إظهار مؤشرات على التعافي السريري، بما في ذلك درجة حرارة الجسم، وأعراض الجهاز التنفسي وفحص الرئة بالأشعة، وفقا لأحدث إصدار من الإرشادات التشخيصية الصادرة عن هيئة الصحة الوطنية الصينية.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك