صحة

تعرف على سبب موت الرجال بفيروس كورونا أكثر من النساء .. إليك التفاصيل

سبب موت الرجال بفيروس كورونا ، بمجرد ظهرو فيروس كورونا بمدينة ووهان الصينية بنهاية 2019، قام بتشكيل تهديد أكبر على الرجال، وبشكل خاص ممن فى منتصف العمر وكبار السن، الذين يعانون من ظروف صحية تؤثر على جهاز المناعة، ورغم ذلك فلم يتمكن العلماء من حل لغز تلك المسألة، إلا أن هناك بعض النظريات التى تشرح ذلك.

وعلى الرغم من عدم معرفة العلماء سبب التفاوت في معدل الوفيات بين الجنسين في هذا الوباء الحالي، فقد طُرحت أسباب مثل: التدخين وشرب الكحوليات كنظريات محتملة.

تعرف على سبب موت الرجال بفيروس كورونا أكثر من النساء :

1- التدخين:

يكون الأشخاص ممن يدخون هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الرئة والقلب المزمنة، والعواقب هنا تمون أسوأ لو تم إصابتهم بفيروس كورونا.
وتوصلت دراسة تم إجرائها على 1099 مريضًا بفيروس كورونا (Covid-19) في الصين أن المدخنين يشكلون نحو 26% من أولئك الذين انتهى بهم الأمر في العناية المركزة أو ماتوا بسبب هذا الفيروس.

فى حين أنه فى إيطاليا، فإن الاختلافات بين المدخنين من الجنسين أقل بكثير من الصين، حيث يدخن 28% من الرجال، مقارنة بنسبة 19% من النساء. وقد يشير هذا إلى وجود عامل آخر غير معروف حتى الآن.

2- الصفات الفسيولوجية:

بإستثناء فترة الحمل، تمتاز النساء عن الرجال بالتمتع بإستجابات مناعية أقوى من الرجال، والذى يعد تفسير مقبول للصورة الناشئة لحساسية الذكور الأعلى لفيروس كورونا

إلى جانب ذلك، فيمكن للهرمونات لعب دورًا في طريقة تفاعل فيروس كورونا الجديد – الذي يتشابه تركيبه الجيني بنسبة 79% مع فيروس سارس – مع الشُّعب الهوائية؛ مما يسلط الضوء على كيفية إصابة الفيروس للرجال والنساء بشكل مختلف.

وهنا فنقول أن العوامل البيولوجية، وأسلوب الحياة، والسلوك تلعب دورًا في انتشار فيروس كورونا (Covid-19)، ومدى تأثيره، كما سيكون من الممكن فهم الاختلافات الدقيقة بين الرجال والنساء بشكل أكبر عندما توفر معظم البلدان إحصاءات مصنفةً حسب الجنس عن العدوى والوفيات.

تشكل النساء نسبة 70% من القوى العاملة في القطاع الصحي والاجتماعي، ويمكن أن يكُنَّ أكثر عرضة للفيروس، وفي العديد من المجتمعات تقدم النساء الرعاية في الخطوط الأمامية كما يقدمن الرعاية اللازمة لأفراد العائلة المرضى في منازلهم.

وتساعد البيانات الخاصة بمعدلات الإصابة والوفاة الموزعة حسب الجنس والعمر، الأطباء والممرضات أيضًا على تخطيط قدرات الرعاية الحرجة في المستشفيات ومراقبتها؛ لأن معرفة عدد الأشخاص الذين من المحتمل أن يصابوا يعتبر أمرًا ضروريًا للاستعداد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى