بلازما المتعافين تحقق نتائج مذهلة فى علاج المصابين بفيروس كورونا .. إليك التفاصيل

صحة
281
0

 

بلازما المتعافين ، تم الكشف مؤخرا أن علاج البلازما المسحوب من دم المرضى المتعافين من فيروس كورونا، من الممكن ان يحقق نتائج فعالة فى علاج فيروس كورونا التاجى خلال 3 أيام، وفقا لدراسة تجريبية تم إجرائها من قبل باحثين بمدينة ووهان الصينية، وقد جاء ذلك بعد أن تمت الموافقة على ذلك العلاج فى المملكة المتحدة والولايات المتحدة، وبالفعل عالج 10 أشخاص مصابين بالفيروس.

بلازما المتعافين تحقق نتائج مذهلة فى علاج المصابين بفيروس كورونا :

وقد لاحظ الباحثون أن علاج البلازما المسحوب من دم المرضى المتعافين من فيروس كورونا، قد قام بالفعل بمعالجة عشرة من مرضى فيروس كورونا فى الصين، كانوا يعانون من أعراض شديدة المستشفى، فقد اختفت الأعراض وتحسنت بشكل أسرع خلال 72 ساعة بعد استخدام العلاج.

إلى جانب ذلك فقد أوضح الباحثون أن قد تم عطاء المصابين بالفيروس جرعة من البلازما قد تربع باهالاجون من فيروس كورونا التاجى، كانت تحتوى على الأجسام المضادة اللازمة لدعم نظام المناعة الخاص بهم لإزالة الفيروس من أجسامهم.

وبعد إجراء تجربة على المرضى المصابين بفيروس كورونا ، ولديم أمراض خطيرة، تمت الموافقة على العلاج بالبلازما مؤخراً من قبل الطبيين فى الملكة المتحدة والولايات المتحدة، وقد شد ذلك تحسناً كبيراً فى تقليل الأعراض وشفائهم بعد أيام من حصوله على علاج البلازما.

وعلى الرغم من زعم الخبراء من فاعلية وقدرة علاج البلازما الهائلة فى التخلص من أعراض فيروس كورونا لدى المصابين، إلا أنه للان لا يوجد دليل قوى على فعاليته مع كل المصابين، فيساهم علاج البلازما بشكل كبير فى تعزيز جهاز المناعة.

وتشكل البلازما حوالي 55 % من إجمالي حجم الدم وتوفر السائل لخلايا الدم الحمراء والبيضاء التي يتم نقلها حول الجسم، حيث يتم حقنها في المرضى لكي تساعدهم على تعزيز المناعة، بالإضافة إلى زيادة أعداد خلايا الدم البيضاء التي تكافح الأمراض.

وتم تسجيل عشرة مرضى في ثلاثة مستشفيات مختلفة للحصول على علاج البلازما، وقال الباحثون إن جميع الأعراض السريرية ، التي تضمنت علامات الحمى والسعال ، تراجعت في غضون ثلاثة أيام، كما تبين أن وظائف الكبد والرئة بالإضافة إلى مستويات الأكسجين في الدم قد تحسنت، مما يدل على أنهم حاربوا الفيروس.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك