صحةمميز

هل يمكن أن يؤدي الصداع النصفي المزمن إلى تلف دماغي طويل الأمد؟

 

الصداع النصفي المزمن ، يعتبر الصداع النصفي من أكثر الاضطرابات انتشارًا، باعتباره أحد اضطرابات الصداع الرئيسية، لقد لوحظ أن حوالي 33٪ من النساء (1 من كل 3) و 13٪ من الرجال يعانون من الصداع النصفي في مرحلة ما من حياتهم.

يبدأ عادة خلال فترة المراهقة وتزداد شدة وتواتر نوبات الصداع حتى العقد الثالث والرابع من العمر، بعد ذلك، ينخفض الألم تدريجياً، في بعض الحالات ، تزيد العوامل الوراثية أيضًا من خطر الإصابة بهذا الاضطراب.

الصداع النصفي.. العوامل المحفزة وعوامل الخطر

كل مريض يعاني من الصداع النصفي له مسببات مختلفة لنوبة الصداع، تشمل المثيرات الموصوفة بشكل شائع ما يلي:

1. ضغط عاطفي
2. الوجبات الفائتة
3. اضطرابات النوم
4. التعرض للشمس
5. بعض الروائح القوية
6. الكحول
7. تقلب الهرمونات الأنثوية

تختلف حساسية دماغ مريض الصداع النصفي لمثيرات مختلفة في أيام مختلفة. هناك مرحلة من البادرة قبل ساعة إلى ساعتين من الصداع حيث يشعر المريض بالإرهاق وسرعة الانفعال والتثاؤب وآلام الرقبة وتشوش الرؤية وحساسية الضوء / الضوضاء.

نسبة صغيرة من الناس لديهم هالة حيث يختبرون ظواهر بصرية مثل ومضات من الضوء أو خطوط متموجة، يكون الصداع الفعلي ذا شدة معتدلة إلى شديدة ، وعادة ما يكون على جانب واحد من الرأس ، ويزداد سوءًا مع ممارسة النشاط البدني الروتيني، عادة ما يكون المريض حساسًا للأضواء والأصوات خلال هذا الوقت، وقد يعاني أيضًا من الغثيان أو القيء، يفضل مرضى الصداع النصفي عمومًا الراحة في غرفة مظلمة وهادئة.

هناك دراسات تظهر أن بعض المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي قد لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بالسكتة الدماغية، تعتبر اضطرابات المزاج، بما في ذلك القلق والاكتئاب، أكثر شيوعًا لدى مرضى الصداع النصفي، ويمكن أن يؤثر الصداع النصفي سلبًا على العديد من جوانب الحياة المهمة بما في ذلك العلاقات والإنجازات المهنية / المالية والصحة العامة ، خاصةً في مرضى الصداع النصفي المزمن، وبالتالي ، من المهم الحصول على المشورة الطبية في الوقت المناسب وإدارة هذه الحالة العصبية بشكل صحيح.

Public library

موقع المكتبة العامة يهتم بنشر مقالات وكتب في كافة فروع المعرفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى