هل تعرف كيف تتنفس الضفادع تحت الماء؟

هل تعرف كيف تتنفس الضفادع تحت الماء؟

لدى الضفادع ثلاثة طرق تستخدمها لتبادل الغازات مع البيئة المحيطة و هو ما يعرف بالتنفس : الجلد – الرئتين – بطانة الفم .

الضفدع إذا كان مغموراً تماماً فإن عملية التنفس بالكامل تتم من خلال الجلد. يتكون الجلد من أنسجة غشائية رقيقة نفاذة للماء و تحتوي على شبكة واسعة من الأوعية الدموية و يسمح غشاء الجلد بنفاذ الماء و تبادل الغازات من خلال تلك الأوعية الدموية المنتشرة فيه مع البيئة المحيطة و حينما يخرج الضفدع من الماء يبقى الجلد رطباً بسبب الغدد المخاطية عليه بما يسمح للأكسجين بالذوبان في الماء الموجود على سطح الجلد و تسهيل عملية التنفس من خلال الجلد.

كيف يتنفس الضفدع تحت الماء؟

أما خارج الماء فيمكن للضفدع أيضا التنفس مثل الكثير من البشر ، من خلال تنفس الهواء في عبر الأنف و صولا إلى الرئتين و إن كانت الميكانيكية مختلفة قليلاً , فالضفادع لا تملك ضلوع أو حجاب حاجز ، و هما ما يساعد الإنسان في توسيع الصدر خلال عملية الشهيق أو تضييقه خلال عملية الزفير وبالتالي خفض الضغط في الرئتين مما يسمح للهواء الخارجي بالتدفق إلى داخل الجسم , لذا عند الشهيق يقوم الضفدع بتمديد أرضية الحلق مع إدخال الهواء من الأنف ثم يقوم بغلق الأنف و تضييق الحلق بإعادة أرضية الحلق إلى الوضع الطبيعي فيندفع الهواء إلى الرئتين و بالعكس عند الزفير يقوم بتمديد أرضية الحلق ليسحب الهواء من الرئتين ثم يخرجه من خلال الأنف

 يستطيع الضفدع أيضاً التنفس من خلال الغشاء المبطن لسقف الحلق و تصبح هذه هي وسيلة التنفس المهيمنة خلال فترة الراحة لدى الضفدع .

و مما يستحق الذكر أن الضفادع الصغيرة و تسمى بأبي ذنيبة أو العلجوم تعيش في الماء تمتلك ذيل يشبه ذيل السمك و تتنفس عن طريق خياشيم تختفي و التي فيما بعد في الطور البالغ و بجانب تلك الخياشيم فهي تتنفس عن طريق الجلد أيضاً.

المصدر: مجلة رؤى

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك