ما لا تعرفه عن المطربة اللبنانية فيروز

ما لا تعرفه عن المطربة اللبنانية فيروز

اسمها الحقيقي نهاد وديع حداد ولدت في 20 نوفمبر 1934 في أسرة لبنانية أرتدكسية . عاشت في منطقة تدعى زقاق البلاط في بيروت . الوالد وديع حداد كان يعمل خطاطا في مطبعة بالعاصمة اللبنانية أما الأم ليزا البستاني فكانت مهتمة بالبيت وبأبنائها الأربعة . كانت فيروز أو نهاد فتاة خجولة جدا ومنطوية في المدرسة فلم تكن لها علاقات صداقة تذكر في فترة طفولتها . وكانت متعلقة جدا بجدتها التي تعيش في الريف فكانت تقضي أغلب العطل معها وهذا ما عمق إحساس العزلة في نفسها تجاه الآخرين وتجاه صخب المدينة .

كانت نهاد تقضي اليوم في الغناء بين زهور الضيعة وشجيرات الجبل الواسع وبالليل كانت تستمع لحكايات الجدة حتى تنام . هذه التركيبة النفسية جعلت منها بنتا هادئة وبعيدة عن ذهن المدن وتركيبتها السريعة والعملية . في سن العاشرة كانت نهاد قد عرفت في المدرسة بصوتها القوي والصافي والذي يقدر على أداء كل أنواع الأغاني وبسلاسة وموهبة كبيرة . وفي إحدى الحفلات بالمدرسة كان الأستاذ محمد فليفل مدير المعهد العالي للموسيقى ببيروت حاضرا فاندهش لصوتها وعبر عن إعجابه الشديد به واقترح على والدها أن تدخل معهد الموسيقى لكي تتمكن من صقل هذه الموهبة ومتابعتها جديا فوافق الأب وديع حداد والتحقت فيروز بالمعهد .

كانت أسرتها متوسطة الحال ومثقفة ومهتمة بالشعر والأدب والفنون وهذا ساعدها كثيرا لكي تبدأ مسيرة كبيرة في عالم الفن دون عراقيل .




بدأت نهاد تعرف في الأوساط الفنية والموسيقية كفتاة مبتدئة إلى تعرف عليها الأخوان الرحباني وقد كانا يعملان آنذاك في إعداد برامج موسيقية في الراديو والتليفزيون . ومن أول لقاء بدأت الكيمياء تجمع بين نهاد وعاصي الرحباني الذي لحن لها ثلاث أغاني من أهمها أغنية عتاب أشهر الأغاني اللبنانية آنذاك . تزوج عاصي من فيروز في 23 جانفي 1955 . وأنجبا 4 أطفال أشهرهم زياد الذي أصبح من أهم الملحنين في لبنان والعالم العربي وريما المصورة الفوتوغرافية والمخرجة في التليفزيون اللبناني .

شهرة فيروز فاقت حدود المحلية والقطرية لتصل العالمية وخاصة بعد حرب لبنان وبعد غنت للسلام في قاعة الأوبرا في باريس سنة 1993 وتمكنت هذه الموهبة الكبيرة من الوصول لقمة الشهرة والمجد بفضل صوتها الفريد وأدائها الصحيح وفنها الراقي .

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك