موقع رائع جدًا يضم أكثر من 255 مليون كتاب لأي مجال وتخصص تريده جاهز للتحميل مجاناً

الكتب الإلكترونية في الوقت الحالي أصبحت مصدر تعلم هام جداً يعتمد عليه عدد كبير جداً من المستخدمين في شتي المجالات ، فبجانب التعلم من الفيديوهات المتوفرة علي مختلف المواقع وعلي اليوتيوب ، يلجأ عدد كبير جداً من المستخدمين إلي قراءة الكتب سواء للتعلم منها كمصدر رئيسي او حتي تكون مرجع له في أي وقت اخر فيما تعلم .

وقيامك بالبحث عن الكتب الإلكترونية في المجال الذي ترغب في أن تتعلمه يكاد في بعض الاحيان يستغرق وقتاً طويلاً جداً منك حتي تجد ما تريد وما تبحث عنه ، ولكن في نفس الوقت ومع التطور الذي نشهده فإنه هناك العديد من المواقع والطرق التي يمكنها ان توفر علينا هذا العناء بسهولة كبيرة جداً ، ويمكننا أن نجد مواقع وخدمات مختلفة متخصصة في المجال الذي نريدة ونبحث عنه ، وذلك إذا ما اعتمدت علي نفسك في البحث سوف تجد لا محالة ، ولذلك فإننا اليوم في هذه المقالة سوف نتعرف سوياً علي موقع يوفر عليك الأمر الذي ذكرناه بسهولة كبيره جداً وخطوات بسيطه ، وهو عبارة عن محرك بحث للكتب الإلكترونية يمكنك من البحث في اي صنف ومجال تريدة .

الموقع الموجود معنا اليوم هو موقع PDF Search Engine ، وهو عبارة عن محرك بحث خاص بالكتب الإلكترونية ويضم ما يزيد عن 255 مليون كتاب إلكتروني متاحين للتحميل مجاناً ، حيث يمكنك من خلال هذا الموقع أن تقوم بالبحث عن عنوان الكتاب الإلكتروني الذي تريده ، او المجال والتخصص الذي تريده حتي يستعرض لك الموقع قائمه كبيره جداً وبعدة لغات لما قمت بالبحث عنه ، تقوم بعد ذلك بإختيار ما تريد منهم ويكون لك إما ان تقوم بتحميله علي أي جهازك او أن تقرأه مباشرة علي الموقع ، أما عن طريقة إستخدام الموقع فهذا هو ما سنتعرف عليه الأن سوياً .

أولاً قم بالدخول الي الموقع من الرابط الموجود بالأعلي ، وفور دخولك إلية سوف تجد أمامك خانة البحث تكتب فيها مباشرة اسم المجال الذي تريد البحث عن كتب خاصه به ، وفي حالتنا هذه قمنا بالبحث عن كتب تتعلق بالهاكر وكانت النتيجه كما نري أمامنا في الصورة التالية :

Hacker
Hacker

بعد ذلك يمكنك الدخول الي الكتاب الذي تريده، وتقرأه مباشرة أو أن تقوم بتحميله علي جهازك وقراءته كما تشاء علي جهازك في أي وقت ، ويمكنك عمل هذه الخطوة مع أي مجال اخر تريده.

إقرأ أيضاً :

المصدر : Technological Boxes

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك