تعرف على الخدمات المدارة لشبكات الاتصالات خلال أزمة كورونا

الخدمات المدارة لشبكات الاتصالات ، تعانى كل المؤسسات على مستوى العالم من أزمة غير مسبوقة، نظرا انتشار فيروس كورونا المستجد، وعلى القادة هنا إظهار مدى قدرتهم على تخطى الوضع القائم من خلال وضع الاستراتيجيات الملائمة وتنفيذها على النحو الامثل، وتعتبر القيم الأساسية للشركة والقيادة الرشيدة أمر أساسى لتحقيق ذلك.

والوقت الحالي يعتبر الأنسب للاستفادة من الفرص والإمكانات التي توفرها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتوجه للاستثمار في التقنيات التي توفر المرونة الإستراتيجية، وتعزز القدرات الديناميكية لتحسين النمو الذي يعتبر ذا أهمية استثنائية للأعمال.

تعرف على الخدمات المدارة لشبكات الاتصالات خلال أزمة كورونا

تقوم إريكسون بإدارة شبكات الاتصال وعمليات تكنولوجيا المعلومات، كما تقوم بالعمل على تحسينها من خلال العمليات التصنيعية من المستوى التالي، مع نماذج التسليم من المستوى العالمي.

ومن خلال عمليات الخدمات المدارة تم تنفيذ الخطط الهامة وضمان استمرارية الأعمال الضرورية، خلال تلك الأزمة، بهدف توفير خدمات الشبكات للعملاء، والالتزام بتوفير احتياجاتهم على أتم وجه.

ومن المحتمل ان تصبح هذه الأزمة طي النسيان بمرور الوقت، ولكن تبقى الطريقة التي تمت معالجتها بها والمواقف التي اتخذت خلالها ماثلة في الذاكرة، وتشكل تصورات العملاء لفترة طويلة في المستقبل. وخلال ذلك الاطار تسلط مبادرة القيادة في إريكسون، الضوء على أهمية الإستراتيجيات القائمة على الحقائق والتعاون والتعاضد في الوقت المناسب أثناء تنفيذ الاستراتيجيات بطريقة فعالة.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، شهدت حركة البيانات تحولات جذرية ، فى ظل انتشار وباء كورونا كوفيد-19. فمثلا تمت تحولات كبيرة خلال حركة البيانات والاتصالات عبر الصوت من مراكز المدن إلى الضواحي والمناطق السكنية، نتيجة سياسات العمل عن بُعد والتباعد الاجتماعي، والحد من التنقل داخل المدن، إلى جانب حدوث ارتفاع ملحوظ في المكالمات الصوتية من خلال الهواتف المتنقلة، إلى جانب الخدمات الثنائية الاتجاه، كما شهدت الشبكات تطوراً في تجربة العملاء الحقيقية، مثل خدمات الترفيه عبر الإنترنت، والبث المباشر، وتفاعلات الوسائط الاجتماعية، وو ما ينتج عنه إيجاد مجموعة جديدة من التحديات التي يحتاج قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى مواجهتها.

تعتبر العمليات العالية الأداء، أساسية للانتقال الناجح إلى الوضع الطبيعي الجديد، فى حين يقوم مزودو الخدمات بتحسين البنية الأساسية لشبكتهم وتكييفها مع الأوضاع القائمة. نحتاج الآن، أكثر من أي وقت مضى، إلى بذل كل ما في وسعنا لدعم العملاء في سبيل تحقيق أقصى قدر من الفائدة، وتعزيز القدرات وتحسين الأداء.

كما يعتبر التعاون الوثيق، بين المشغلين والشركاء مثل إريسكون، أمراً أساسياً للمشغلين عند التخطيط لإجراء التغييرات في استخدام الشبكات، والاستجابة لمتطلبات السوق بناءً على تحليل بيانات الشبكة المتاحة.

وتهدف العمليات المبسطة على الحد من العقبات، وتمكين مزودي الخدمات من مواجهة التحديات الجديدة بسهولة. ويوفر الذكاء الاصطناعي والأتمتة، الأداء والمرونة والقياس اللازم للارتقاء إلى مستويات جديدة من خدمات الاتصال،

حيث توفر الدعم لمزودي الخدمات بثلاث طرق مبتكرة:

• تقديم خدمات جديدة إلى السوق الديناميكية، التي تنمو على نحو متسارع والتي هي أكثر فعالية من حيث التكلفة، ويعتبر تعزيز التعاون والسرعة والتوسع عند تطوير تطبيقات وخدمات رقمية جديدة عنصرا أساسياً في هذا الإطار.
• الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لتحسين أداء الخدمة وزيادة نمو الإيرادات. ويمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتحليل مجموعات البيانات المعقدة، وتحسين أداء الشبكة في الوقت الفعلي، وزيادة الإيرادات، والحد من الأعطال.
• توسيع نطاق الموارد بشكل ديناميكي لدعم عمليات إطلاق خدمات جديدة. ويمكن الاستفادة من بيانات الشبكة لتوسيع نطاق الموارد بشكل تنبؤي وتلقائي أثناء إطلاق الخدمات الجديدة لدعم الأعباء المؤقتة.

وللعمل على ضمان الاستمرارية والقدرة على تحقيق الازدهار خلال هذه الفترة، أدركت إريكسون، مثلما الحال فى الشركات الأخرى، أنها تحتاج إلى القيام بأكثر من مجرد إنشاء بنية تحتية موثوقة تدعم النمو، لذا تعمل فرق الخدمات المدارة على نحو مستمر للحفاظ على توفير أفضل الخدمات الممكنة، والحد من التأثيرات التي قد تسببها الاضطرابات في أفريقيا والهند ورومانيا.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك