إليك طريقة تسجيل إجتماعك فى Google Meet لمشاركته لاحقاً .. تعرف عليها

تسجيل إجتماعك فى Google Meet ، خلال الفترة الأخيرة وفرت شركة جوجل مزايا عديدة مجانية وآمنة بمنصتها الخاصة بالمؤتمرات عبر الفيديو Google Meet لتسهيل التواصل عن بعد للمستخدمين.

والآن بإمكان كل مستخدمى جوجل عقد اجتماعات الفيديو بمستوى اجتماعات المؤسسات، فأى شخص لديه حساب جوجل ليس بإمكانه عقد اجتماعات فيديو مجانية تضم ما يصل إلى 100 مشارك حتى 30 سبتمبر 2020.

إليك طريقة تسجيل إجتماعك فى Google Meet لمشاركته لاحقاً :

وتقوم منصة (Google Meet) بإستخدام مجموعة من تدابير منع إساءة الاستخدام للحفاظ على أمان الاجتماعات، حيث يشمل ذلك: ميزات مكافحة الاختراق، وعناصر تحكم آمنة للاجتماعات.

إلى جانب ما سبق، تدعم المنصة كذلك ميزة تسجيل الاجتماعات، وقد يكون ذلك مفيدًا فى حالة رغبتك فى مراجعة الاجتماع لاحقًا، أو مشاركته مع الأشخاص الذين لم يتمكنوا من الحضور، أو لإعادة صياغة تفاصيل المشروع، أو تدوين ملاحظات حول ما قمت بمناقشته.

ولكن لا يمكن للجميع تسجيل اجتماع (Google Meet)، يمكنك فقط التسجيل في الحالات التالية:

• إذا كنت مُنظِّم الاجتماع.
• إذا كنت في مؤسسة منظِّم الاجتماع نفسها.
• إذا كنت معلّمًا وتستخدم Google Meet كغرفة افتراضية لصف دراسي.

بالإضافة إلى ذلك؛ أتاحت جوجل هذه الميزة للجميع أيضًا حتى 30 سبتمبر 2020، بعد أن كانت تقتصر عادةً على أعضاء G-Suite Enterprise.

إليك طريقة تسجيل مكالمة فيديو عبر (Google Meet) باستخدام أي متصفح على جهاز ماك أو جهاز ويندوز:

• انتقل إلى (Google Meet).
• ابدأ اجتماعًا أو انضم إليه، ثم اضغط على أيقونة النقاط الثلاث في الزاوية اليمنى السفلية.
• انقر على خيار (تسجيل الاجتماع) Record meeting في أعلى النافذة المنبثقة.

• اضغط على خيار (قبول) Accept في النافذة المنبثقة لطلب الموافقة، ثم انتظر حتى يبدأ التسجيل. حيث سيُرسل إشعار إلى المشاركين الآخرين عند بدء التسجيل أو إيقافه.

• عند الانتهاء، اضغط على أيقونة النقاط الثلاث في الزاوية اليمنى السفلية مرة أخرى.
• اضغط على خيار (إيقاف التسجيل) Stop recording، ثم أكِّد إيقاف التسجيل في النافذة المنبثقة.
انتظر حتى يُحفط ملف التسجيل لدى منظم الاجتماع في مجلد تسجيلات Google Meet في جوجل درايف، حيث سيُرسل بريد إلكتروني إلى منظم الاجتماع والمستخدم الذي بدأ التسجيل يتضمن رابط التسجيل.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك