ممثلة ألمانية تحقن نفسها ببكتيريا عمرها 3.5 مليون سنة لمحاربة الشيخوخة.. تعرّف على النتيجة !

في سبيل الجمال، أقدمت ممثلة ألمانية تبلغ من العمر 45 عامًا على حقن نفسها ببكتيريا “باسيلوس إف” يبلغ عمرها 3.5 مليون سنة من التجمد السيبيري، وذلك سعيًا لتأخير ظهور علامات الشيخوخة.

بكتيريا

المرأة التي تُدعى “مانوش مونش”، اعتبرت نفسها فأر تجارب بشري كونها أول شخص في العالم يحقن نفسه بهذه البكتيريا القديمة التي تبيَّن خلال الأبحاث أنها لا تُعاني من الشيخوخة نهائيًا! واعتقد الخبراء أن بكتيريا “باسيلوس إف” قد تكون المفتاح الأول في الجمال الأبدي ومحاربة الشيخوخة!

وتم اكتشاف البكتيريا العصوية “إف” في التربة الصقيعية من شمال غرب روسيا في عام 2009. وبعد فحص الحمض النووي للبكتيريا سنة 2015، ادّعى الفريق البحثي أنها تمتلك خلايا عكس الخلايا الطبيعية، حيث أنها لم تُظهر أي تقدم في العمر ولم تظهر عليها أي علامة من علامات الشيخوخة. وبناءً على هذه الادعاءات، قامت مانوش بحقن نفسها بالبكتيريا.

بكتيريا

وكانت الممثلة قد حصلت على عينة من البكتيريا من رئيس قسم الجيوكرويولوجيا في جامعة موسكو الحكومية، الدكتور أناتولي بروشكوف. وقامت مانوش بحقن نفسها بنفسها بالبكتيريا حتى لا يفقد الدكتور رخصته بالعمل لأن عمل هذا الإجراء يعتبر مخالفا للقانون، وذلك تحت إشراف الطبيب نفسه.

بكتيريا

وتم حقن البكتيريا الغريبة في مجرى الدم لمانوش كل أسبوعين، وتأمل في زيادة الجرعة في القريب العاجل! ورغم أنها تبدو أكبر من عمرها، إلا أنها صرَّحت مؤخرًا بأنها باتت تمتلك بشرة ناعمة كبشرة الأطفال وإن كان ذلك لا يبدو في الصور.

محاربة الشيخوخة بالبكتيريا

وكانت مانوش قد أنفقت حوالي 50 ألف دولار على عمليات التجميل على مدار السنوات العشرين الماضية قبل أن تحصل على عينات من هذه البكتيريا التي تأمل أن تكون نقطة الانطلاق لتحسين صحة الإنسان وإطالة العمر!

المصدر: شبكة أبو نواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة




-->

تعليقات الفيسبوك