متى يكون الهروب من الواقع مفيداً ؟

متى يكون الهروب من الواقع مفيداً ؟ – ياسمين أبو الحجاج عبد الراضى

كثيرمنا عند ذكر لفظ الهروب يعتقد ان الهروب يعنى الجبن والخوف ولكن الهروب لايعنى دائما الجبن وانما احيانا يكون الرغبة فى الوصول إلى عالم اكثر طمأنينة من عالمنا ذاك.

وكأننا نرفض الواقع ونهرب منه ويكأنه حيوان مفترس نخشى أن يلتهمنا لكنه لا يريد أن يلتهم أجسادنا ولكنه يريد أن يلتهم قلوبنا وسعادتنا وابتسامتنا ليضفى على وجوهنا العبس والتشاؤم والحزن ونتسائل لماذا يريد هذا الحيوان المفترس أن يفعل هذا ؟ولانجد إجابة على تساؤلناسوى كلمة “الهروب”.

وتتعدد مظاهر واسباب الهروب:

*فكثير من الناس واقعهم ينقصه السعادة فيهربون إلى عالم ملئ بها .

*آخرون ينقصهم الحنان فيهربون إلى عالم يغمره الحنان والعطف .

*اخرون ينقصهم الآمان والاطمئنان فيهربون إلى عالم كله أمن وسلام وطمأنينة.

*اخرون ينقصهم الامل والتفاؤل وكأن واقعهم يخيم عليه نوعا من التشاؤم فلا يجدون سوى الهروب إلى عالم ينبع منه الاول ليجعل المستحيل ممكنا .

*اخرون دار بداخلهم صراع بين النفس الخيرة والنفس الشريرة وكان نتيجة هذا الصراع هو انتصار النفس الشريرة على النفس الخيرة ولكن هؤلاء الاشخاص أرادوت أن يغيروا هذه النتيجة فهربوا بخيالهم إلى عالم ملئ بالخير والخيرين ولا مجال فيه للشر والاشرار .

*اخرون غيرتهم الايام ولكن للأسف كان هذا التغير للأسوء فأرادوا أن يعودوا كما كانوا ذى قبل ولكن الواقع وقف فى وجوههم وصمم على أن لا يظلوا هكذا بل وأن يتغيروا لأسوء من ذلك فحزنوا لأنهم لم يعودوا كما كانوا وكانت النتيجة هى هروبهم إلى الماضى لتقف حياتهم عند ذكريات ولحظات وأماكن كانوا فيها اسعد مايمكن .

*اخرون واقعهم ملئ بالمشاكل والمسئوليات فيهربون إلى عالم خالى من كافة المشاكل والمسئوليات .

*وهناك بعض الاشخاص تنقصهم كافة هذه الاشياء فيهربون إلى عالم تملؤه كل هذه الاشياء .

إذا فالهروب هنا يعنى رفضا للواقع نظرا لنقصه والعيش فى عالم خيالى نظرا لكماله .
ومن هنا يبدأ الهروب من الواقع.

ــــــــــــــــــــــــــ

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك