أقصر 10 حروب في تاريخ البشرية

أقصر 10 حروب في تاريخ البشرية 

 منذ العصور القديمة، كانت الحروب مستمرة كل عام دون انقطاع، في حين تجد بعض من هذه الحروب استغرقت سنوات عديدة ، مما ينتج عنها ارتفاع كبير في عدد القتلى ، ولكن هناك أيضاً بعض الحروب القصيرة والغير عادية ، مثل الحروب المدرجة التي انتهت بوقف إطلاق النار ، وحروب الثورة أو الاستقلال ، أو الحروب التي وقعت خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية . سوف نطرح إليكم في موضوعنا هذا عن القائمة التي تضم أقصر عشرة حروب منذ عام 1800 .

اقصر حروب العالم
10. حرب الفوكلاند – 42 يوما عام 1982
كانت بين : الارجنتين والمملكة المتحدة
والنتيجة : الفوز البريطاني
لقد قامت حرب الفوكلاند في عام 1982 بين الأرجنتين والمملكة المتحدة على جزر فوكلاند المتنازع عليها وجورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية ، حيث تتكون جزر فوكلاند من جزيرتين صغيرتين في جنوب شرق المحيط الأطلسي الأرجنتينى ، ومنذ فترة طويلة كانت المناطق المتنازع عليها ملكية ، واندلعت الحرب لإحتلال جورجيا الجنوبية بالأرجنتين في 19 مارس 1982 تلاه احتلال جزر فوكلاند ، وانتهت عندما استسلم الأرجنتين يوم 14 يونيو 1982 ، ولم يعلن فعلا عن الحرب من كلا الجانبين ، واعتبر الغزو الأول من الأرجنتين لإعادة احتلال أراضيها ، وبريطانيا باعتبارها انتهاكا لإقليم ما وراء البحار البريطانية ، وكان الغزو الأخير للأراضي البريطانية من قبل قوة أجنبية ، وكانت الآثار السياسية للحرب قوية في كلا البلدين ، وموجهة إلي المشاعر الوطنية التي اجتاحت كلا منهم : ودفعت الأرجنتيني خسارة نتيجة الاحتجاجات ضد الحكومة العسكرية ، التي سارعت لسقوطها في يد المملكة المتحدة ، وقد عززتها حكومة رئيس الوزراء مارغريت تاتشر ، وساعدت حكومة تاتشر للفوز في الانتخابات العامة عام 1983 .

9. الحرب البولندية الليتوانية – 37 يوما في عام 1920
كانت بين : الجمهورية البولندية الثانية وليتوانيا
والنتيجة : فوز بولندي
لم يمض وقت طويل من خوض هذه الحرب حتى استعادت كلا الدولتين استقلالهما . وكان الصراع على أوسع نطاق للمدن المتنازع عليها : فيلنيوس ، وAugustów .
وادعت بولندا النصر ووقعت اتفاقا لوقف الأعمال العدائية ، ولكن تراجعت بعد فترة وجيزة لخلق دولة عميلة لجمهورية ليتوانيا الوسطى ، والتي تتركز حول العاصمة التاريخية لدوقية ليتوانيا ، فيلنيوس ، ولم تدم الدولة طويلا ولم يتم الحصول على الاعتراف الدولي بها .
وظلت ثمانية عشر شهرا بمثابة دولة عازلة بين بولندا ، والتي تعتمد عليها ، وعلى ليتوانيا . وأخيرا ، في 24 مارس 1922 ، في أعقاب الانتخابات العامة التي أجريت هناك ، والتي ضمتها إلى بولندا ، ولم يتم التعرف على الانتخابات من قبل جمهورية ليتوانيا .

8. حرب البلقان الثانية – 32 يوما في عام 1913
كانت المباراة بين : بلغاريا اليونان وصربيا والجبل الأسود ورومانيا والإمبراطورية العثمانية
والنتيجة : هزيمة بلغارية
وقد نشبت حرب البلقان الثانية في عام 1913 بين بلغاريا على جانب واحد في البلقان وحلفاء اليونان وصربيا على الجانب الآخر ، وأنضمت رومانيا والإمبراطورية العثمانية لتدخل ضد بلغاريا .
وكانت صربيا ، حليفه للإمبراطورية الروسية ، وكونت قوة إقليمية مهمة ، وأصبحت مثيرة للقلق للنمسا – والمجر ، وبالتالي فسرت بشكل غير مباشر سبب مهم لقيام الحرب العالمية الأولى . وعلى الرغم من استقرار الجبهة في مقدونيا ، يعزى قبول الحكومة البلغارية للهدنة لأحداث بعيده عن مقدونيا ، حيث غزتها رومانيا في 27 حزيران / 10يوليو ، واحتلالت جنوب دبروجة عزلاء وساروا في شوارع شمال بلغاريا لتهديد صوفيا ، مما شجع الإمبراطورية العثمانية الاستفادة من الوضع لاسترداد بعض ممتلكاتهم السابقة في تراقيا بما في ذلك أدرنة ” وتركت بلغاريا مهجورة يوم 23 يوليو من دون اطلاق رصاصة واحدة ” ، وفقدت بلغاريا معظم الأراضي المكتسبة في حرب البلقان الأولى بما في ذلك جنوب Dobrudja ” لرومانيا “، ومناطق كثيره من مقدونيا ، وتراقيا الشرقية ” للعثمانيين ” ، مع الاحتفاظ بتراقيا الغربية ، وهي منفذ على بحر إيجه ، مع ميناء Dedeagach ، وكانت المستوطنات الحدودية بعد عقد معاهدات بوخارست والقسطنطينية مؤقتة ، وبعد عشرة أشهر تم تجدد القتال مع بداية الحرب العالمية الأولى .

7. الحرب التركية اليونانية – 30 يوم في عام 1897
كانت بين : اليونان ضد الإمبراطورية العثمانية
والنتيجة : هزيمة اليونانية
وتسمى أيضا بالحرب اليونانية التركية في عام 1897 ، حرب الثلاثين يوم . وكانت الحرب بين اليونان والإمبراطورية العثمانية ، في ظل حاكمها السلطان عبد الحميد ، وكان السبب المباشر لقلق اليونانين على الوضع في جزيرة كريت ، حيث كان السكان اليونانيين لا تزال تحت السيطرة العثمانية ، وفي أواخر عام 1896 بدأ اندلاع التمرد في جزيرة كريت ، وفى 21 يناير 1897 نزل الجيش اليوناني في جزيرة كريت لتوحيد الجزيرة مع اليونان ، ومع ذلك تدخلت القوى الأوروبية ، وأعلنت أن كريت محمية دولية ، وهزم العثمانيين اليونانيون في غضون أسابيع ، وبتدخل القوى الأوروبية منعوا من حفظ غزواتهم “وفرضوا علي اليونان دفع تعويض كبير ” ، وتعتبر هذه الحرب هي الصراع الوحيد بين اليونانيين والأتراك في القرن 19حيث اضطرت اليونان للتنازل عن الأراضي لتركيا ، ويرجع الفضل في نجاح الجيش العثماني في هذه الحرب إلى الإصلاحات التي وضعتها في دير الألمانية باشا البارون فون غولتز .

6. الحرب الصينية الفيتنامية – 27 يوما في عام 1979
كانت بين : الصين وفيتنام
والنتيجة : كلا من الجانبين أدعي النصر
كانت الحرب الفيتنامية الصينية حربا حدودية قصيرة ولكنها دموية قاتله في عام 1979 بين جمهورية الصين الشعبية “PRC ” وجمهورية فيتنام الاشتراكية ، حيث بدأت لجان المقاومة الشعبية في الهجوم إلى حد كبير ردا على غزو فيتنام واحتلالها لاحقا لكمبوديا ، وهي الحرب التي انتهت في عهد المدعومة PRC-بول بوت الخمير الحمر ، بعد توغلهم إلى شمال فيتنام ، وانسحبت قوات لجان المقاومة الشعبية بعد شهر ، وزعم الجانبان تحقيق النصر .
إرث فيتنام من الحرب الدائمة ، حيث نفذت القوات الصينية “سياسة الأرض المحروقة” وانها تسببت في أضرار بالغة في الريف الفيتنامي والبنية التحتية ، من خلال تدمير القرى الفيتنامية ، والطرق ، والسكك الحديدية .

5. الحرب الجورجية الارمينية – 24 يوما في عام 1918
كانت مباراة بين : جورجيا أرمينيا
والنتيجة : الإدارة المتبادلة للمنطقة المتنازع عليها
كانت الحرب بين جورجيا وارمينيا حربا حدودية في عام 1918 ، بين جمهورية الكونغو الديمقراطية جورجيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية أرمينيا على أجزاء من المحافظات ، والمناطق المتنازع عليها هي لوري ، جافاخيتي ، ومنطقة Borchalo ، التي كانت أراضي الأرمينية-الجورجية ثنائية الثقافة تاريخيا ، والتي كانت تقطنها أغلبية من الأرمن في القرن ال19 .
وبحلول نهاية الحرب العالمية الاولى احتلت بعض هذه الأراضي من قبل العثمانيين ، عندما هجرت المنطقة ، وكلاً من الجورجيين والأرمن ادعوا السيطرة ، وتحول النزاع لأشتباكات مسلحة في 7 كانون الأول 1918 ، وكان القتال متفاوت النجاح حتى 31 ديسمبر كانون الاول عندما تم التوقيع على الهدنة التي توسطت فيها بريطانيا ، وترك الجزء المتنازع عليه من حي Borchalo تحت إدارة جورجية الارمينية المشتركة التي استمرت حتى إقامة الحكم السوفيتي في أرمينيا في عام 1920.

4. حرب الصربية البلغارية – 14 يوما في عام 1885
كانت بين : مملكة صربيا ضد المملكة بلغاريا
والنتيجة : فوز البلغارية
كانت الحرب الصربية البلغارية حرب بين صربيا وبلغاريا التي اندلعت في 14 نوفمبر 1885 واستمرت حتى 28 نوفمبر من العام نفسه ، وتم توقيع معاهدة سلام نهائي في 19 فبراير 1886 في بوخارست ، ونتيجة للحرب ، اعترفت القوى الأوروبية فعلاً بتوحيد بلغاريا الذي وقع يوم 6 سبتمبر 1885 ، وفي 28 نوفمبر ، زار السفير النمساوي في بلغراد ، والعد Kevenhueller-Metsch، مقر الجيش البلغاري وطالب وقف العمليات العسكرية ، التي لولاها لهددت القوات البلغارية القوات النمساوية المجرية ، ولقد لعبت انتصارات بلغاريا في ساحة المعركة الدور الرئيسي في الدفاع عن الوحدة البلغارية . وأتسم اسم بلغاريا بالاحترام نحو متحدين بلغاريا نيابة عن جيرانها .

3. الحرب الهندية الباكستانية – 13 يوما في عام 1971
كانت بين : الهند ضد باكستان
والنتيجة : أصبحت بنغلاديش دولة مستقلة
قامت الحرب الهندية الباكستانية عام 1971 ، وكانت صراع كبير بين الهند وباكستان ، وأرتبطت الحرب بشكل وثيق مع حرب تحرير بنجلاديش “كما يشار أحيانا إلى الحرب الأهلية الباكستانية”. وكانت حرب تحرير بنجلاديش الصراع بين الباكستانيين الغربية المهيمنة عليها وغالبية الشرق الباكستاني ، وأشعلت الحرب بعد الانتخابات الباكستانية عام 1970، التي فاز فيها الشرق باكستاني رابطة عوامي بحوالي من 167 إلي 169 مقعدا في باكستان الشرقية ، وبالتالي تأمين أغلبية بسيطة في المنزل بـ 313 مقعدا في البرلمان الباكستاني .
وهناك جدل كبير حول المواعيد الدقيقة للحرب ، ومع ذلك ، يسمى الصراع المسلح على الجبهة الغربية في الهند خلال الفترة ما بين 3 ديسمبر 1971 و 16 ديسمبر 1971 بالحرب بين الهند وباكستان من قبل كل من الجيشين بنجلاديش والهند ، وانتهت الحرب بهزيمة للجيش الباكستاني في أسبوعين .

2. حرب 6 أيام في عام : 1967
كانت بين : إسرائيل مقابل مصر ، سوريا ، الأردن ، العراق
والنتيجة : الفوز الاسرائيلي
في أعقاب التهديدات الإسرائيلية لسوريا ، حشدت مصر 1000 دبابة و 100،000 جندي على الحدود لشبه جزيرة سيناء مع إغلاق مضيق تيران أمام جميع السفن التي ترفع أعلام إسرائيل أو تحمل مواد استراتيجية ، ودعي للعمل العربي الموحد ضد إسرائيل .
وفي 5 يونيو 1967، شنت إسرائيل هجوما على القوات الجوية المصرية ، ثم هاجمت الاردن القدس الغربية ونتانيا ، وفي نهاية الحرب ، كانت إسرائيل قد سيطرت على القدس الشرقية وقطاع غزة وشبه جزيرة سيناء والضفة الغربية ومرتفعات الجولان ، وأصبحت نتائج الحرب تؤثر على الجغرافيا السياسية في المنطقة حتى يومنا هذا ، وعموما ، نمت أراضي إسرائيل بعامل 3%، بما في ذلك ما يقرب من مليون عربي وضعت تحت سيطرة إسرائيل المباشرة في الأراضي التي احتلتها حديثا ، مع النمو العميق استراتيجيا لإسرائيل لا يقل عن 300 كيلومترا في الجنوب ، على بعد 60 كيلومترا شرقا و 20 كيلومترا من التضاريس الوعرة للغاية في الشمال ، لتكون الأصل الأمني التي من شأنها أن تكون مفيدة في حرب 1973 بين العرب وإسرائيل بعد ست سنوات .

1. الحرب الإنجليزية الزنجبارية – 45 دقيقة في عام 1896
كانت بين : الإمبراطورية البريطانية مقابل زنجبار
والنتيجة : الفوز البريطاني
كانت الحرب الأنجلو-زنجبار بين المملكة المتحدة وزنجبار في 27 آب 1896 ، والتي أستمرت لمدة 45 دقيقة فقط ، مما يجعلها تحمل الرقم القياسي لكونها أقصر حرب في التاريخ المسجل ، حيث اندلعت الحرب بعد الامير سلطان بن ثويني حمد ، والذي كان طيب الخاطر وتعاون مع الإدارة الاستعمارية البريطانية ، ولكنه توفي في 25 آب 1896، واستولى على السلطة ابن أخيه خالد بن برغش ، في ما يرقى الى حدوث انقلاب ، حيث يفضل البريطانيون مرشح آخر وهو حمود بن محمد ، حيث كانوا قد آمنوا بأنه سيكون أفضل للعمل معه ، وسلمت انذارا يأمر برغش على التنازل عن العرش ، ولكن رفض برغش ، في حين قامت قوات برغش بتحصين القصر ، وأرسلت البحرية الملكية خمس سفن حربية في ميناء أمام القصر ، كما أنزل البريطانيون أطراف من مشاة البحرية الملكية لدعم ” الموالين” للجيش النظامي من زنجبار ، رغم جهود السلطان في اللحظة الاخيرة للتفاوض من أجل السلام عبر ممثل الولايات المتحدة في الجزيرة ، ولكن فتحت سفن البحرية الملكية البريطانية النار على القصر في الساعة 9 من صباح يوم 27 أغسطس عام 1896 ، وفي أقرب وقت سقط القصر ومن حوله مع تصاعد الخسائر البشرية ، و انسحب برغش بسرعه الى القنصلية الألمانية حيث تم منحه اللجوء إليها .
وتوقف القصف بعد 45 دقيقة ، وطلبت بريطانيا من الألمان بتسليم السلطان لهم ، ولكنه هرب إلى البحر فى 2 أكتوبر 1896 . وعاش في المنفى في دار السلام حتى قبض عليه الإنجليز في عام 1916 ، وقد سمح له في وقت لاحق بالعيش في مومباسا حتى توفاه الله في عام 1927 .

المصدر: عرب فيد

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة.






تعليقات الفيسبوك