صور لمجموعة من الحدود الفاصلة بين 12 من دول العالم: لن تصدّقوا روعتها

حين نسمع عبارة “حدود دولة”، يخطر الى ذهننا وبشكلٍ مباشر جنودٌ وأسلحة وكلاب حراسة وأسلاك شائكة ومركز مراقبة صارمة لجوازات السفر.

لكن ستندهشون حين تعلمون أنّ الحدود التي تفصل بين بعض الدول وأخرى، هي عبارة عن مجرّد خطٍّ بسيط يمرّ على رصيفٍ أو طريق ضيعةٍ!

وفي ما يلي، سنتصفّح معاً صوراً لـ12 من هذه الحدود التي لا يمكن أن تتخايلها ولكنّها حقيقيّة:

1- ألمانيا-جمهورية التشيك

germany-czech

هذا المنظر الرائع هو الخط الفاصل بين ألمانيا وجمهوريّة التشيك…لوحة تخطف الأنفاس فعلاً!

2-النرويج-السويد

النرويج-السويد

هذا المنحدر يمثّل حدود النرويج والسويد!

3-بولندا-اوكرانيا

بولندا-اوكرانيا

هذه السمكة العملاقة التي تمتدّ بين بولندا واوكرانيا تشكّل خط الوسط فيها الحدود بين الدولتين، وقد قام برسمها الفنان البولندي ياروسلاف كوزيارا.

4-السويد-فنلندا

السويد-فنلندا

يمكنك أن تلعب الغولف على الحدود السويديّة-الفنلنديّة!

5-الأرجنتين-البرازيل-باراغاوي

ارجنتين-براويل-باراغواي

الأرجنيتن على الشمال، البرازيل على اليمين وباراغواي في الوسط!

6-البرازيل-اوروغواي

البرازيل-اوراغواي

الحدود بين هاتين الدولتين هو عبارة عن رصيف: البرازيل على الشمال واوروغواي على اليمين.

7-كندا-الولايات المتحدة

كندا-اكريكا

الحدود بين كندا والولايات المتحدة تمرّ عبر بلدةٍ إسمها “ديربي لاين”-مباشرة عبر المباني!

8-بلجيكا-هولندا

بلجيكا-نذرلاندز

يمكنك أن تدخل الى مقهى في هولندا وتغادره من بلجيكا!

9-نيبال-الصين

نيبال-الصين

الحدود بين نيبال والصين يمرّ مباشرة عبر جبل ايفبريست!

10-ألمانيا-هولندا

المانيات-هولندا

الحدود بين المانيا وهولندا هو عبارة عن خط مرسوم بالحديد في مركز Eurode للأعمال.وعلى الرغم من أن علب البريد توجد على كل جانب من الحدود، إلّا أنّ الرسائل تصل بعد أسبوع!

11-روسيا-الولايات المتحدة

روسيا-امريكا

هذه جزيرة بين روسيا واميركا وهي تبعد فقط 35 كلم عن كل من تشوكوكتا وألاسكا. وعلى الرغم من ذلك، فإنّ الفرق في التوقيت يصل الى 21 ساعة!

12-الصين-منغوليا

الصين-منغوليا

لا شيء غير اعتيادي في الحدود بين الصين ومنغوليا سوى ديناصورين يقبّلان بعضهما!

المصدر

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يُعْتبر نشر المكتبة العامة له نوعاً من الموافقة على مضمونه.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك