كيف بدأت الثورة الفرنسية ؟

كيف بدأت الثورة الفرنسية ؟ – ترجمة: أحمد نزار

كان أحد الأسباب المحورية لقيام الثورة الفرنسية هو الدَين الضخم بعد حرب السنوات السبع مع بريطانيا، والتي قامت ما بين عامي 1756 و 1763. و كذلك أسهمت العوامل الاجتماعية بشكل كبير في قيام الثورة، وجاء على رأسها الفوارق الطبقية التي نتجت عن تسرب الرأسمالية الى الحياة اليومية في المجتمع، حيث كان التسلق الاجتماعي صعب التحقيق لأولئك الذين لا يولدون في العائلة الصحيحة, أصبحت ظروف المعيشة في فرنسا قاسية جدا خاصة لسكان المدن الذي يعانون من تردي حالتهم الصحية بسبب تلوث الهواء و المياه. وبالإضافة الى كل هذا كان العمال يخضعون لشروط صارمة و غير عادلة و كانت المحسوبية متفشية داخل الصناعات.و بسبب دعم الثورة الأميركية كان الاقتصاد الفرنسي يعاني من أزمة خانقة أضف اليها عقدين من الجفاف و قلة محاصيل الحبوب التي أدت الى انفجار في أسعار الخبز.

أما عادات الإنفاق الضخمة و البذخ المعهودة عند ملك فرنسا لويس السادس عشر وسلفه التي قادت البلاد الى هاوية الافلاس و التي دفعت الى رفع الضرائب لإنقاذ ما تبقى من الاقتصاد. لقد كان الشعب على استعداد لقبول النظام الضريبي الجديد لولا المعارضة الشديدة التي أبداها النبلاء ورجال الدين بسبب كونهم لا يدفعون الضرائب. قد أغضب هذا الغالبية العظمى من الشعب الفرنسي و الذي أدى في النهاية إلى الثورة الفرنسية.

أن أكثر ما يميز الثورة الفرنسية هي فلسفات التنوير التي حفزت العقلية الثورية حيث كان المفكرين من أمثال مونتسكيو وجون لوك يكتبون عن أهمية حكومة متوازنة مع إرادة الشعب إلا أن هذه الأفكار على كانت مخالفة تماما للنظام الملكي ذو الصلاحيات المطلقة للملك.

بدأت الثورة في 1789 و انتهت عندما تولى نابليون بونابرت السلطة في عام 1799 بعد سلسلة من السياسات الحمقاء التي ارتكبتها القوى السياسية المتشددة.

المصدر: المشروع العراقي للترجمة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

 

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك