كيف يمكنك تغيير العالم بمفردك؟

كيف يمكنك تغيير العالم بمفردك؟ – ترجمة: لين الكيلاني

إن تغيير العالم هدف نبيل، ولكن أحياناً قد تشعر أنك عاجز عن احداث تأثير في هذا العالم. قد لاتلاحظ تأثير جهودك بين عشية وضحاها، ولكن يمكنك احداث فارق بالمثابرة والعمل الجاد. فمع مرور الوقت، يمكن أن يصبح لك تأثيراً كبيراً في العالم الذي تعيش به.

 أولاُ: إحداث فارق في عملك

 1) حدد مواهبك وإهتماماتك. إلقي نظرة فاحصة على ما تجيده وما تستمتع بفعله. فمن خلال التركيز على مهاراتك وشغفك ستكون أكثر فعالية في محاولاتك لتحسين العالم. وإذا كنت غير متأكد أين تكمن موهبتك، حاول أن تطلب المساعدة من الاخرين او اخضع لاختبار المهنة والشخصية على الانترنت.

– يمكنك أن تأخذ بنظر الاعتبار تجاربك السابقة في العمل لتساعدك في تحديد ما تستمتع بفعله.على سبيل المثال، إذا كنت تستمتع بالعمل مع الناس، فأنظر في وظائف وفرص التطوع التي من شأنها أن توفر لك الكثير من التفاعل الاجتماعي.

 2) خذ بنظر الاعتبار أن تمتهن احد المهن المساعدة. المهن المساعدة هي تلك التي يكون لها تأثير مباشر على حياة الناس، لكي تنظم الى احد المهن المساعدة، قد تحتاج إلى العودة إلى المدرسة او الجامعة لغرض بعض التدريب الإضافي. انظر في اهتماماتك لتعرف اذا ماكانت المهن المساعدة مناسبة لك. أمثلة على بعض المهن المساعدة :

-الخدمة الاجتماعية

-التعليم

-تقديم المشورة

 3) إعمل لصالح مؤسسة غير ربحية. إذا كانت مهاراتك و/ أو مواهبك لاتجعلك مهيئاُ للعمل في مهنة مساعدة، لا يزال بإمكانك الحصول على وظيفة من شأنها أن تخدم الصالح العام. فالمنظمات الغير ربحية تدفع المتطوعين للقيام بالعديد من نفس الأشياء التي تقوم به المنظمات الربحية.

-إذا كنت ترغب في العمل لصالح منظمة غير ربحية فقم بالبحث عن وظيفة في إحدى المنظمات الغير ربحية التي تؤمن أنت بأهدافها.

 4) تطوع بوقتك. إعلم انك غير ملزم بالعمل لصالح منظمة غير ربحية في حال كنت ترغب بإحداث تغيير في هذا العالم.

بدلا من ذلك، يمكنك التطوع بالعمل في منظمة غير ربحية لبضع ساعات في الأسبوع. إلق نظرة في أي نوع من المنظمات تود أن تتطوع للعمل لصالحها، ثم قم بالبحث عن منظمة في مدينتك أو مجتمعك حيث يمكن أن تتطوع ببعض وقتك لها.

-على سبيل المثال، إذا كنت مهتمًا في الحيوانات يمكنك التطوع في إحدى منظمات حماية الحيوانات التي تقع بالقرب منك. أو إذا كنت تستمتع بالتدريس، يمكنك التطوع لتعليم الأطفال في وقت فراغك.

 5) إستعن بمواهبك الاخرى. سواء كنت قادراً على خياطة ثوب لاحد المرضى او الفقراء، أو كتابة أغنية لزيادة الوعي حول قضية اجتماعية، مواهبك تستطيع أن تحدث فرقًا لشخص واحد او لعدة. لذلك امعن التفكير في كيفية استخدام مواهبك الأخرى لإحداث فارق.

-على سبيل المثال، إذا كنت كاتبًا جيداً، ابدأ بنشر كتاباتك على مواقع خاصة بذلك مثل (بلوغر) او (ورد بريس) للمساعدة في نشر المعلومات.

-إذا كنت موسيقيًا موهوباً، يمكن أن تكتب اغاني لزيادة الوعي الاجتماعي وتنشرها على موقع اليوتيوب او تشاركها في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

 ثانياٌ: المساهمة في مجتمعك

 1) شارك في الانتخابات. على الرغم من كون صوت واحد من غير المحتمل أن يؤثر على نتائج الانتخابات، فالتصويت لازال مهم. فهو يوفر لك فرصة المشاركة في الديمقراطية وجعل اختياراتك معروفة. فإذا كان عمرك يؤهلك للتصويت، تأكد من المشاركة في الانتخابات المحلية والوطنية.

– إذا كنت تريد أن يكون لك تأثير أكبر على الانتخابات, فقد ترغب بالبدء بحملة شعبية لتثقيف الناس حول قانون أو مرشح جديد.

 2) إنشر حول المشاكل الاجتماعية المهمة واسبابها على وسائل التواصل الاجتماعي. إذا كنت تجيد استخدام مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر، سناب شات، أو إينستاجرام، يمكنك دائما نشر معلومات ذات الصلة بقضايا المجتمع، وإرشاد الناس الى كيفية التدخل للمساعدة. على سبيل المثال، يمكنك استخدام الفيسبوك لتعلن عن ملجأ الكلاب في محلتك، أو استخدام تويتر للتعبير عن رأيك في السباق الرئاسي الحالي.

-يمكنك أيضاً بدء مدونة لرفع مستوى الوعي حول القضايا المختلفة واسبابها. على سبيل المثال، إذا كنت كاتباً موهوباً مهتماً بالبيئة، يمكنك استخدام مدونتك للكتابة عن الأنواع المهددة بالانقراض، وكيف يمكن للناس أن تساهم في منع ذلك.

-أو إذا كانت موهبتك تكمن في الفن أو التصوير الفوتوغرافي، يمكنك استخدام الإينستاجرام للفت الانتباه حول قضية معينة.

 3) مارس أعمال خيرية مختلفة. تتبنى العديد من الديانات والعقائد المبدأ الذي يدعو للاصلاح للبشرية والذي يمكن تحقيقه من خلال الافعال الخيرة. هذا لا يعني أن افعالك يجب ان تكون دينية. بل ما يعنيه ببساطة أنه ينبغي أن تكون افعالك صادرة من المكان الأكثر صحية وأخلاقية في قلبك. كن خيرً، لدافع وحيد وهو ان تكون خيراً. ومن دون توقع أي شيء في المقابل. فإن فعل واحد يمكن أن يؤدي إلى نتائج كبيرة.

-على سبيل المثال، إترك باقة من الزهور في المستشفى، واطلب من الممرضات إعطائها لمريض يمكن أن يستخدمها فعلا. أو إترك ملاحظات لاصقة عشوائية على مرآة الحمام تتضمن كلمات لطيفة للغرباء (مثل “أنت تهم).

– أو يمكنك السماح لشخص ما أن ياخذ دورك في محل البقالة، أو دفع ثمن قهوة الصباح لشخص ما.

4) تبرع بالاغراض التي لاتحتاجها. تبرع بالأغراض الموجودة في منزلك والتي لم تعد تستخدمها، فقد تكون ذات فائدة لآخرين. وهذا قد يتضمن أي شيء من الأثاث، والأحذية، والملابس، والإلكترونيات، وغير ذلك. ولكن تأكد من كونها صالحة للعمل، شاملة على كل القطع، وخالية من البقع والتشققات.

– يمكنك التبرع من خلال الكنيسة او الجامع في محلتك، بواسطة وكالات معينة، أو حتى من خلال مجموعات التبرع عبر الإنترنت من خلال الفيسبوك أو الياهو.

 ثالثاٌ: إيجاد طرق أخرى لإحداث فرق

 1) إعمل لإحداث تغيير بيئي. قد لا تستطيع حل المشاكل البيئية العالمية بنفسك. ولكنك تستطيع القيام بدورك لتحسين صحة البيئة. فالتغييرات والجهود الصغيرة يمكن أن تؤدي الى تغييرات كبيرة على مر الزمن. أمثلة على بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لغرض المساعدة:

-حول مصابيح منزلك إلى المصابيح الموفرة (مصباح فلوري مدمج) لخفض تكاليف الطاقة الخاصة بك وتقليل استهلاك الطاقة.

-إخفض من انبعاثات الغاز. على سبيل المثال حاول ركوب الدراجة الهوائية عند ذهابك الى العمل بدل ركوب السيارة.

-قلل من كمية المياه التي تستخدمها، كلاستحمام لوقت اقصر.

-شارك في جهود التنظيف المحلية، مثل مشاركتك بحملة لتنظيف نهر في محلتك أو مجرد التقاطك للقمامة أثناء المشي.

 2) تبرع بالمال. هناك الآلاف من الجمعيات الخيرية في جميع أنحاء العالم التي يمكن أن تستفيد دائما من مساعدة مالية. سواء كان ذلك في جمعية خيرية معروفة مثل منظمة الصليب الأحمر الأميركي، أو جمعية خيرية أقل شهرة مثل جمعية التراث الأمريكيين. فالمال الذي تبرعت به سوف يسخر لمساعدة الكثير من الناس في جميع انحاء البلاد او العالم.

-حاول ايجاد موقع يدلك على اماكن الجمعيات الخيرية التي تدعم قضايا انت مهتم بها.

-هناك أيضا قوائم على الانترنت بالجمعيات الخيرية الوهمية، فضلا عن أفضل وأسوأ الجمعيات الخيرية. دائما تأكد من وضع مالك في جمعية محترمة.

 3) تعلم قدر ما تستطيع. إبني لنفسك قاعدة علمية رصينة لكي تستطيع مشاركة معرفتك واعطاء النصائح و مساعدة الآخرين. تعرف على مجموعة متنوعة من المواضيع، ومن ثم تعمق في تلك التي تجذب اهتمامك. فكلما عرفت اكثر عن العالم, كلما كان تاثيرك في تغييره اكثر فاعلية.

– ابحث حولك لكي تجد ما يستثيرك.

-إقرأ لجوانب مختلفة من القضية. على سبيل المثال اذا كنت نسوية، لاتحدي نفسك بمدونات الحركة النسوية فقط. فالنظر الى الجانب الاخر من القضية يساعدك على تعزيز فهمك ويجعلك انسان افضل.

 4) شارك كتبك ومصادر المعلومات الاخرى. فليس جميع الناس قادرين على الحصول على الكتب و المصادر التثقيفية الاخرى. أعد تدوير أي من الكتب والمقالات، وأشرطة الفيديو التي زودتك بمعلومات مفيدة ومثيرة للاهتمام. يمكنك القيام بذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو شخصياً.

-جرب تمرير الكتب التي افادتك للاخرين بدلا من تركها على الرفوف.

 نصائح:

– دائما تعامل بلطف ورحمة. سيساعدك ذلك من التأكد إن افعالك صادرة من مكان نقي و بعيد عن الانانية.

– لاتشعر أبدا بالعجز لكونك فرد. فأنت تستطيع ان تكون الشرارة بالنسبة لجارك, شارعك ومجتمعك. كثير من الاشخاص سيودون المساعدة اذا قام شخص ما بالخطوة الاولى.

– العمل مع افراد يمتلكون نفس التفكير يمكن ان يكون احيانا اكثر فعالية واكثر متعة.

 المصدر: المشروع العراقي للترجمة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك