ماذا تعرف عن الوضعية المنطقية ؟

ماذا تعرف عن الوضعية المنطقية ؟

الوضعية المنطقية اسم أطلقه كل من بلومبرج وهربرت فايجل عام 1931، على مجموعة من الأفكار الفلسفية التي ميّزت جماعة (فيينّـا) (Vienna Circle)، وهي جماعة بدأت تتكوّن منذ عام1907، حين اجتمع عالم الرياضيات هانـزهان وعالم الاقتصاد أتونويراث، وعالم الفيزياء فيليب فرانك، وشكّلوا جماعة غير رسميّة لمناقشة المسائل العلميّة من منطلق البحث عن فلسفة علميّة تشمل جميع العلوم وتوحّدها. وبانضمام موريس شليك إليهم عام 1922 وتصدّره لتوجيه نقاشاتهم اتّسعت دائرتهم، لتشمل رودولف كارناب وكارل مينجر وكورت جودل وفكتور كرافت وفليكس كوفمان… وجميعهم من الألمان. ونشروا عام 1929 بيانهم الأوّل تحت عنوان “العالَم من خلال نظرة علميّة”. واشتهرت مدرستهم أو حلقتهم النقدية باهتمامها خاصة بالقضايا الفلسفيّة ذات الطابع المنطقي وكذلك الرياضيات، ورفضها الأسئلة الفلسفية المرتبطة بالميتافيزيقيا أو المعرفة أو الأخلاق، لأنّ بناء قاعدة علميّة تكون أساسا لوحدة مختلف العلوم يقتضي في نظر الوضعيّة المنطقيّة تخليص الفلسفة والعلوم من الميتافيزيقا؛ فكل شيء لا يخضع للتجربة، والتحليل لا يعترف به.

وقد اهتمت الوضعية المنطقية باللغة أساسا، لكونها تخبر عما في الفكر والعقل من صور وتمثلات وأشكال ومنطق…

وبسبب مقتل شليك عام 1936 وملاحقة النازيّة لأعلام الوضعيّة المنطقيّة، وكذلك بسبب الحرب العالمية الثانية، تشتت أعضاء جماعة فيينا. فهاجروا إلى بقاع مختلفة من العالم، فانتشرت هذه الفلسفة تحت مسمّيات جديدة منها: التجريبية العلمية، والتجريبية المنطقية، وحركة وحدة العلم، والتجريبية الحديثة، والفلسفة التحليلية..

انظر:

– الحاج، كميل. (2000). الموسوعة الميسّرة في الفكر الفلسفي والاجتماعي. (ط.1). بيروت- لبنان: مكتبة لبنان ناشرون. ص 670

– روزنتال، م. ويودين،ب. (1987). الموسوعة الفلسفيّة. (سمير كرم، مترجم). (ط.6). بيروت-لبنان: دار الطليعة للطباعة والنشر. ص ص 584-585

المصدر: مؤسسة مؤمنون بلا حدود

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك