اختراق كاميرات Ring التابعة لأمازون من قبل قراصنة

إختراق كاميرات Ring التابعة لأمازون ، قام عدد من القراصنة بالتمكن من إختراق الكاميرات المخصصة للأمن المنزلى، ويقوموت=ن بالتحدث مع الأطفال من خلال الأجهزة، ويتركون عبارات عنصرية، وذلك وفقا لما ذكرته عدد من التقارير الإخبارية.

إختراق كاميرات Ring التابعة لأمازون من قبل قراصنة

وكان الهدف المرجو من ميزة التحدث الثنائى الإتجاه، التى تقوم كاميرات المراقبة بتوفيرها، هو إتاحة الفرصة للآباء بالتحقق من أطفالهم، ولكن قام المتسللين بإستغلال تلك الخاصية بهدف إيقاظ الناس خلال منتصف الليل، ومشاهدة الأطفال الآمنين.

وقد قامت شركة رينج برفض التقارير التى تتعلق بإختراق المتسللين للنظام، وإستخدامه للتفاعل مع الأطفال والأسر، وأوضحت بأن الأمر ليس له علاقة بالأمن السيبرانى للشركة.

رد شركة رينج على إختراق كاميرتها:

وفيما يخص رد شركة رينج على ماتم نشره من أخبار حول إختراق كاميرتها، فقد صرح متحدث بإسم شركة رينج لصحيفة الجارديان البريطانية، بأنه لا يوجد دليل على إقتحام غير مصرح به أو إختراق أنظمة أو شبكة رينج، وذلك على الرغم من التحقيقات المبكرة الخاصة بطريقة إستغلال الجهاز، والتحقيق الذى قامت به شركة Motherbroard ، وهو ما كشفت عنه المنتديات على شبكة الانترنت، وخلاله قد ناقش المتسللون طريقة اقتحام حسابات رينج المرتبطة بالكاميرات.

وقد صرح المتحدث بإسم شركة رينج خلال البيان الذى نقله لصحيفة الجارديان، أن ثقة العملاء مهمة لشركة رينج، وأنهم يقومون بالأخذ من أجهزتهم على محمل الجد، كما يجب على العملاء أن يكونوا أكثر حذرا فيما يخص معلوماتهم الشخصية.

وتم إنتقاد شركة أمازون بأنها باب مفتوح للانتهاكات الخصوصية والحرية المدنية، وذلك من قبل السناتور إد ماركى، من ولاية ماساتشوستش، وذلك فى شهر نوفمبر الماضى.

كم قد تم إتهام أمازون بتحفيزها قوات الشرطة على إستغلال منتجات رينج، عن طريق القيام بالتبرع بـ 15 كاميرا لقسم شرطة فى ليكلاند بولاية فلوريدا، كما أقامت شركة رينج شراكة مع 405 من قوات الشرطة بكل أنحاء البلاد، وكان كل ذلك وفقا لتحقيق أجراه موقع فايس Vice، وهنا فقد انتهى حديثنا عن موضوع إختراق كاميرات Ring التابعة لأمازون من قبل قراصنة.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك