كيف يقوم العلماء بالاستماع إلى صوت الشمس ؟

كيف يقوم العلماء بالاستماع إلى صوت الشمس ؟ 

الشمس , ذلك النجم الذي يدور حوله كوكبنا , كما نعلم أنها ضرورية للحياة و أشعتها تصل عيونا تقريبا كل يوم , لكن هل يمكن أن يصل صوتها آذاننا يوما ما ؟

اكتشف باحثون طريقة جديدة للاستماع للحقل المغناطيسي الخاص بالشمس و اقتطاف أصوات غريبة التي يمكنها أن تنذر بمشاكل لأجهزتنا الالكترونية على الأرض ..
لقد كان الباحثون يستمعون لبيانات فضائية لبضع عقود على الأقل , لكن التقنية لا يتم استخدامها غالبا لأنها تتطلب مستوى معين من الإلمام بالأصوات .. فبعد كل شيء ,كيف تبدو اضطرابات رياح شمسية نموذجية ؟ و كيف تختلف عن شيء غير نمطي ؟ ” الأمر كله يعتمد على استخدامك لأذنك لإنتقاء اختلافات رقيقة ” كما روبرت ألكسندر من جامعة ميشيغان” .

حاليا تقوم ناسا باستقبال كم هائل من البيانات من أقمارها الإصطناعية ..حيث تعتبر معالجة هذه الكميات الهائلة من البيانات يكون صعبا “. فحسب تفسير ألكسندر . ” الصوتنة تقدم تكملة واعدة لتقنيات التحليل البصري القياسي ” . مع الصوتنة , البيانات و القياسات يتم عرضها كصوت .. تخيل الصوت الناتج عن جهاز رصد معدلات ضربات القلب الذي يقيس نبضك لكن بانفجارات تشير لأحداث هامة تقع على الشمس . في بعض الحالات ,تقنية الاستماع يساعد على معالجة البيانات بسرعة و بشكل مفصل .

ويعتبر الساتل WIND التابع لناسا , و الذي يقوم بالدوران ما بين الأرض و الشمس , حيث يقوم دوره بمراقبة الحرارة , الكثافة , السرعة و الحقل المغناطيسي للرياح الشمسية .. وهو الذي استقبلت منه الناسا البيانات الحالية ..

قام ألكسندر و زملاؤه بوضع خوارزمية تقوم بتحويل ترددات كهرومغناطيسية الى صوت .و تعتبر ترجمة بيانات صافية و غير معدلة من الأقمار الاصطناعية الى أصوات هي مثل جمع أصوات من مغني : يقوم المايكروفون بالكشف عن تغيرات في الضغط , ثم يحول اشارات الضغط الى تغيرات في الكثافة المغناطيسية على شكل اشارات كهربائية و التي يتم تخزينها في شريط ..و تقوم مقياسات المغناطيسية على الساتل WIND بقياس التغيرات في الحقل المغناطيسي , منتجة بذلك اشارات كهربائية شبيهة بالتي ذكرنا أعلاه . يقول ألكسندر ” اذا وجدت ترددات مرسخة في البيانات , عندها ستصبح تلك الترددات مسموعة كصوت ”

في المقطع التالي تم جمع 3 ساعات من التسجيل , تم تسجيلها من طرف القمر الصناعي Wind في نوفمبر سنة 2007 إلى 3 ثواني على شكل ملف صوتي ..

هنا


ترجمة : Mehdi Dadi
المصدر: الباحثون المغاربة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك