كيف تفهم الرياضيات ؟

علم الرياضيات من العلوم الهامة والحساسة، حيث اكتسب هذا العلم أهميته الكبيرة من كونه يعتبر شريكاً رئيسيّاً لباقي العلوم، وداعماً رئيسياً لها، وقد أبدع في هذا العلم العديد من العلماء على مر العصور والأزمان، حيث استطاعوا أن يقوموا بنقلات رائعة جداً في هذا العلم.

يبحث علم الرياضيات في عدة مواضيع منها الأشكال الهندسية، والأرقام، والجبر، والاحتمالات، والإحصاءات، وغيرها، وكل هذه المباحث الرياضية بحاجة إلى فهم كبير، فعلم الرياضيات هو علم إعمال العقل بامتياز، ولا مجال فيه للحفظ أبداً، يعاني الكثير من الأشخاص من هذا العلم خاصة التلاميذ على مقاعد الدراسة في المدارس، وذلك بسبب ما يتطلبه من تفكير شديد، وفهم عميق، وطريقة معينة في الدراسة، وفي الحقيقية متى ما درست هذه المادة بشكل جيد فهمت، ومتى ما فهمت صارت ممتعة بشكل لا يوصف.

طريقة فهم الرياضيات

يجب أولاً قراءة المبادئ الرياضية بشكل جيد، والتفكر بها وتحليلها، وتقريبها من خلال الأمثلة قدر الإمكان، ولا يجب تجاوز هذه النقطة دون التأكّد مرة ومرتين وثلاث مرات من الفهم العميق والدقيق لكل نقطة، فالمثل الذي يقول: (الشيطان يكمن في التفاصيل) لن يجد أفضل من علم الرياضيات ليثبت أنه صحيح جداً.

بعد قراءة المبادئ وتفاصيلها والتمعن فيها بشكل جيد، يجب قراءة مثال كامل على الطريقة التي تطبق فيها هذه المبادئ، فهذا أدعى لترسيخ المبدأ الرياضي في ذهن الدارس، وبعد قراءته وفهمه بالشكل الجيد والأمثل وجب إعادة حلّه مرة، ومرتين وثلاثة، ويستحسن أن يغير الشخص من معطيات المثال، وأن يحاول افتراض سيناريوهات أخرى فهذا أفضل للإلمام بكافّة الجوانب المختلفة.

بعد ذلك يجب البدء بحلّ التمارين والمسائل الرياضيّة، فكلّما حلّ الشخص أمثلة أكثر كلما كان ذلك أفضل له ولعقله، ومن هنا فإنّ الأنجح في علم الرياضيات أو مادة الرياضيات هو الذي يحل أكبر عدد من المسائل وحده، فهذا الشخص يكون مستوعباً بشكل أكبر بكثير لمبادئ علم الرياضيات من الآخرين، حتى لو كانوا أذكى منه في بعض الأحيان، فحل المسائل قد يعوض الفارق في بعض الأوقات.

لفهم الرياضيات بشكل أفضل يمكن الاستعانة بشخص متخصّص في هذا العلم، وسؤاله، والاستفهام منه عن الإشكاليات المختلفة، ومن طرق فهم هذا العلم دراسة العلوم الأخرى كعلم الفيزياء على سبيل المثال فالظواهر الفيزيائية يمكن أن يتم تمثيلها رياضياً، وهذا الأمر يساعد على فهم المغزى وراء المبادئ الرياضية المجردة، واستيعاب فكرتها بشكل أكبر وأفضل، فالعلوم التطبيقية مترابطة ومتداخلة في الكثير من الأحيان، وهي تعكس تداخل العناصر الكونية بشكل كبير جداً.

المصدر: موقع موضوع

 

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك