أخيرًا.. بحث جديد يكشف سر اختفاء السفن في مثلث برمودا

ظل مثلث برمودا لغزا يحير الجميع على مدار فترات تاريخية طويلة، وأخيرا كشف العلماء في أحدث أبحاثهم عن سر اختفاء السفن في منطقة “مثلث الشيطان”، وقاموا بتقديم نظريتهم بعد تجربة عملية تفسر سبب الظواهر الغامضة في هذه المنطقة من العالم.

يعتقد العلماء الذين قاموا بإجراء الدراسة أن سبب اختفاء السفن يعود إلى الأمواج المحيطية “القاتلة” في مثلث برمودا، والتي يصل ارتفاعها إلى حوالي 100 قدم، وتم اكتشافها عام 1997. وبحسب العلماء، يمكن أن تظهر هذه الأمواج المدمرة من العدم، حيث يمكنها إغراق أكبر السفن الموجودة حاليا.

وفي سبيل اختبار صحة وجهة النظر التي تبنتها نظريتهم، قام العلماء بتصميم نموذج لـ “USS Cyclops”، وهي سفينة ضخمة اختفت في مثلث برمودا عام 1918، وكان على متنها 300 شخص.

وبفضل هذا النموذج الذي تم تصميمه، استطاع العلماء في المختبر استعراض فعالية “الأمواج التفجيرية” التي تمكنت من إغراق السفينة، بحسب موقع Sailingscuttlebutt.

وقد أشار الدكتور، سيمون بوكسول، إلى أنه “في المحيط الأطلسي، غالبا ما تتقابل ثلاثة أعاصير ضخمة من اتجاهات مختلفة، تشكل ظروفا مثالية لتكون (أمواج قاتلة) قادرة على إغراق أضخم السفن”.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك