هل حاربت مصر من أجل فلسطين ؟ – د. محمد عجلان

هل حاربت مصر من أجل فلسطين ؟ لو نظرنا نظرة شبه موضوعية سنجد أن الحرب الوحيدة التي شاركت فيها مصر من أجل فلسطين هي حرب 1948، بكل ما لهذه الحرب وما عليها، لكن بقية الحروب حتى لو كانت مع إسرائيل أو كانت إسرائيل طرفًا فيها، فهذا لم يكن بهدف الدفاع عن فلسطين بقدر ما كان بسبب التهديد الذي مثّله وجود إسرائيل على أمن المنطقة كلها، وإحقاقًا للحق ففلسطين ليست مسؤولة عن وجود هذا الكيان الغاصب، بل هي الضحية الأبرز لوجوده، فأي حروب دخلها أي طرف عربي مع إسرائيل نظرًا لما تمثله من تهديد فإن فلسطين ليست مسؤولة عنه، إلا لو افترضنا أن المغتصَبة كانت سببًا في حدوث الاغتصاب، بالضبط مثلما نقول أن خروج المرأة من بيتها سبب في حدوث التحرش.

هل حاربت مصر من أجل فلسطين ؟

لذا من الضروري أن نكفّ عن حكاية أن كل حروب مصر مع إسرائيل كانت من أجل فلسطين، كل ما هنالك أن فلسطين ضحية وأي صدام مع الصهاينة ستكون فلسطين حاضرة فيه، ولا يعني ذلك أن المعارك قامت من أجلها أو من أجل تحريرها.

قليل من الهدوء حتى لا نتحول لأسرى أوهام أو مقولات جاهزة، وعلينا أن نعيد قراءة أسباب قيام كل حروبنا بعد 1948 لنعرف أننا لم نتحرك يومًا بهدف تحرير القدس، ولا يرد أحد ويقول أننا لسنا مسؤولين، فأنا هنا لا أطالب أحدًا بشيء، ولا أندد بعدم التحرك، لكن فقط أحاول قدر الإمكان وضع النقاط فوق الحروف. ولكن هذه الدعاوى تم ترويجها منذ اتفاقية السادات مع الإسرائيليين، وكان الهدف أن تكون هذه الدعاوى ظهيرًا شعبيًا لفكرة التصالح مع العدو، بدعوى أننا حاربنا كثيرًا من أجل الآخرين وحان وقت الإصلاح والبناء، وها نحن بعد مرور أربعة عقود نحصد نتائج الإصلاح والبناء والسلام والانكفاء على الداخل!

وكل ما سبق لا يقلل من أهمية مصر وخطورة دورها في محيطها الإقليمي، لكن كل ما في الأمر كنا نود تحديد الأمور حتى نعرف كيف تُعالج، ولولا خطورة دور مصر وأهميته لما سعت إسرائيل لسلام منفرد معها، محاولةً بذلك إخراجها من معادلة الصراع، فمصر بثقلها الاستراتيجي والسكاني تمثل رقمًا صعبًا في أي معادلة صراع.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك