ميزة جديدة بسناب شات تتيح مشاركة المحتوى خارج التطبيق .. تعرف عليها

ميزة جديدة بسناب شات ، يعمل تطبيق سناب شات على توسيع خيارات المشاركة خارج المنصة بهدف توسيع نطاق الوصول إلى الجمهور، وفى سبيل تحقيق ذلك يقوم التطبيق بإختبار ميزة تسمح للمستخدمين بمشاركة محتوى سناب شات العام خارج المنصة، مثل العروض الأصلية والمحتوى من شركاء Discover، مما يسهل وصوله إلى جمهور أوسع بكثير.

وخلال عام 2018 أضاف سناب شات القدرة على مشاركة أنواع معينة من القصص خارج التطبيق من خلال عمليات التضمين أو مشاركات الرابط.

وخلال ذلك الوقت اقتصر على القصص الرسمية، التى أنتجها المشاهير والمؤثرون، إلى جانب قصصنا (Our Stories)، التى يتم تنسيقها بواسطة فريق سناب شات الداخلي.

ميزة جديدة بسناب شات تتيح مشاركة المحتوى خارج التطبيق :

 

والآن يهدف سناب شات إلى توسيع الوظيفة نفسها ليشمل محتوى (Discover) المتميز الخاص بها، على أن يتم طرح التغيير كاختبار لبعض المستخدمين اعتبارًا من الشهر المقبل.

وبإمكانك مستخدمى التطبيق من خلال ذلك التحديث بمشاركة (Snap Originals) و (Shows) و (Publisher Stories) مع أصدقائهم خارج المنصة باستخدام روابط قابلة للمشاركة بسهولة.

وعند مشاركة تلك الروابط عبر مواقع التواصل الاجتماعى الأخرى، أو عبر الرسائل، سوف تعيد المستخدمين لمشاهدة مقاطع الفيديو فى تطبيق سناب شات أو إلى تجربة المشاهدة عبر الويب أو الهاتف المحمول.

وعلى الرغم من أن التنسيق الرأسى لا يُعد مثاليًا للمشاهدة عبر سطح المكتب، لكن توسيع خيارات المشاركة لمحتوى سناب شات سيفتح طرقًا جديدة لعرض المحتوى، مما قد يساعد فى جذب المزيد من المستخدمين إلى التطبيق.

وأكد التطبيق أنه يمتلك حاليًا 238 مليون مستخدم نشط يوميًا، وزاد استخدامه بشكل مطرد خلال العام الماضي.

وكان جزء من تركيز سناب شات الأحدث على جعل المنصة أكثر سهولة من خلال تحديثات مبسطة لواجهة المستخدم وخيارات بحث أكثر سهولة، مما يمثل خروجًا هامًا عن النهج السابق للتطبيق، الذى تضمن جعل التطبيق صعب الاستخدام إلى حد ما حسب التصميم، من أجل الحفاظ على مستوى من التفرد.

ولكن بما أن المنصة باتت أكثر تركيزًا على النشاط التجارى، فقد أدركت الشركة الحاجة إلى جعل تطبيقها أكثر سهولة، ويمكن أن يكون لتوسيع هذه الميزة لتشمل المحتوى المتميز آثار كبرى، وذلك بالنظر إلى شعبية محتوى (Discover) المتميز.

وذكر سناب شات فى شهر أكتوبر من العام الماضى أن إجمالى الوقت اليومى الذى يقضيه المستخدمون فى مشاهدة محتوى (Discover) قد زاد بنسبة 40 فى المئة على أساس سنوي.

وزادت هذه الأرقام خلال جائحة فيروس كورونا بشكل أكبر، مع أسلوب العرض التقديمى القصير والتنسيق الرأسى الذى يتوافق مع الجماهير الأصغر سنًا على وجه الخصوص.

 

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك