قراءة في كتاب “مبحث في الفاهمة البشرية” لـ “دفيد هيوم”

قراءة في كتاب “مبحث في الفاهمة البشرية” لـ “دفيد هيوم” – عماد الحسناوي

طمح هيوم ومنذ البداية إلى تأسيس علم للإنسان وهذا الطموح دعاه إلى البحث في الطبيعة البشرية وكانت نقطة البداية في هذا البحث هي البحث في نطاق قدرات الإنسان الذهنية والحدود التي لا يتعداها. وهيوم فيلسوف حسي مغال كما يصفه بدوي في موسوعته وهو يرى أن إدراكات الذهن جميعها إلى صنفين أو نوعين يتميزان باختلاف درجة القوّة والحيوية. فالتي من نوع أقل قوّة وأقل حيوية تسمى أفكارا أما الأخرى فهي انطباعات “والانطباعات هي وحدها الأصلية أما الأفكار فما هي سوى نسخ من انطباعاتنا”.

من أهم الاشكالات التي أثارها وبحثها هيوم وانتشرت بين الباحثين باسمه مبحث العلّية أو السببية فقد أنكر هيوم أن تكون هناك علاقة ضرورية بين السبب والمسبب أو بين الحدث والنتيجة. وهذا الموقف شبيه بموقف الغزالي أو المتكلمين الأشاعرة الذين ينفون السببية بمعنى أن تكون النتيجة متضمنة بالضرورة في السبب. وإن تشابهت الآراء إلا أن المنطلقات مختلفة تماما فالغزالي أنكر السببية من أجل التوحيد والاحتفاظ بقدرة التسبيب والفعل للخالق وحده. والقول بأن الأشياء تمتلك في ذاتها قدرة على الإحداث يتعارض برأيه مع عقيدة أن الله هو الخالق وحده. أما إنكار هيوم للسببية فهو نتيجة لنظريته في المعرفة باعتبارها نتاجا للتجربة الحسية. والتجربة الحسية لا تشهد إلا بوجود تكرار بين الأحداث والنتائج وأن هذا التكرار هو ما جعلنا نتوهم أن هناك علاقة ضرورية بين الحدثين.

يقول برتراند راسل في كتابه حكمة الغرب من أجل شرح موقف هيوم “يختلف هيوم مع العقلانيين فهم يرون أن الرابطة بين العلّة والمعلول سمة كامنة في طبيعة الأشياء مثال ذلك ما رأيناه عند سبينوزا من اعتقاده بأنه من الممكن ، إذا ما تأملنا الأشياء بقدر كاف من الرحابة والاتساع أن نثبت بطريقة استنباطية أن كل الظواهر ينبغي أن تكون على ما هي عليه ، وإن كان من المعترف به عادة أن الله وحده هو القادر على رؤية الأشياء من هذا المنظور. أما في نظرية هيوم فإن هذه الروابط السببية لا يمكن معرفتها..”.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك